عفاف شعيب: “أقنعت أحمد زكي يحج.. وهناك قال أنا شيطان”

- الإعلانات -

كشفت الفنانة المصرية عفاف شعيب عن سر خلافها مع الفنان الراحل أحمد زكي، مشيرة إلى أنه وقع خلال أداء فريضة الحج.

واتهمت بعض الناس بالإيقاع بينهما، قائلة خلال مقابلة مع قناة الحياة: “فيه ناس وقّعت بيني وبين زكي في الحج بعدما أقنعته يحج علشان ربنا يرضى عليه، فلقيت فيه ناس وسوسوا له وقالوا له خليك قاعد في الأوتيل وأنا قلت له لازم تروح مِنى علشان تقرأ قرآن قال لي طيب، وفجأة وإحنا قاعدين لقيته بيصرخ في وشي قال لي مش رايح معاكوا، قلت له أنت حر دي مناسك لازم تلتزم بيها”.

“قال لي أنا شيطان”

كما أضافت أن البعض “وشوش” في أذن زكي بأن كلامها لا فائدة منه. وقالت: “حد قال لي إنه ما قرأش قرآن في عرفة، فقلت له ليه ما قرأتش قرآن، قال لي أنا شيطان من الشياطين”.

حينها أوضحت أنها وبخته وطلبت منه عدم التحدث إليها ثانية، ثم غادرت إلى غرفتها في الفندق، متخذة قرار بعدم التواصل معه نهائياً.

إلا أن زكي عاد وزارها في منزلها لاحقاً دون موعد، مؤكداً لها أنها “جوهرة غير كل الناس”، وفق قولها.

الأيام الأخيرة

كما كشفت شعيب الأيام الأخيرة في حياة زكي، قائلة إنه أخبرها قبل تدهور صحته أنه يعمل على فيلم “حليم”، إلا أنها لم تشجعه على المضي في هذا العمل، قائلة “عارفة إنك بتحبه بس بلاش والنبي.. دي نهايتك”.

إلى ذلك، أضافت أنه تعب بعد الفيلم ودخل المستشفى، حيث كان العديد من الناس يزورونه، إلا أنه كان يؤكد لها أنهم يفرضون أنفسهم عليه.

وتابعت: “أحمد زكي كان بيصعب عليا جدا لأن بعض الناس كانت بتعامله وحش جدا في معهد الفنون المسرحية وكان يحزن ويترك الجميع ويجلس منفردا يبكي، وأنا لاحظته وكنت دايما معاه وكان طيب وغلبان جدا”.

يوم وفاته

إلى ذلك، تذكرت يوم وفاته لافتة إلى أنها كانت في اليمن مع أخيها الذي أخبرها بالخبر الصعب!

يشار إلى أن أحمد زكي رحل في 27 مارس 2005 بعد صراع طويل مع مرض سرطان الرئة، وكان لم ينته من استكمال باقي تصوير فيلم “حليم”، وتمّ عرض الفيلم بعد وفاته عام 2006.

اقرأ ايضا: فستان وصفه متابعون بـ “قميص نوم”.. ستيفاني صليبا تُثير الجدل بدبي

قد يعجبك ايضا