كيف تؤسس شركة ناشئة؟ ثلاثة أشياء يقوم عليها أي ستارت أب مهما كان مجاله

- الإعلانات -

كيف تؤسس شركة ناشئة؟ السؤال الاهم والاخطر الذي يقفز في عقل اي رائد اعمال مبتدئ، ويسعى له كل شخص طموح. ما هي الادوات التي يمكن من خلالها تأسيس شركة ناشئة؟ .. ما هي خطوات تأسيس شركة ناشئة بشكل عملي صحيح ومنهجي وبعيد عن الاخطاء؟

الاجابة على هذا السؤال يتم عمل مقررات دراسية طويلة بخصوصها، ويتم مراجعة هذه المقررات بأساليب جديدة من وقت لآخر.

لكن هنا، نستعرض اهم محاور تأسيس الشركات الناشئة، من خلال استعراض فيديو سريع للخبير والمحاضر الدولي في مجال الاعمال ” بيل أوليت ” عما وصفه بثلاثة طرق أساسية هي الطريق الى تأسيس شركة ناشئة ، مهما كان مجالها او سوق عملها او البلد الذي تعمل فيه ، او الشرائح التسويقية التي تستهدفها.

أولاً : امتلاك تكنولوجيا والبحث عن سوق

من أهم اعمدة تأسيس شركة ناشئة ناجحة ، أن يكون لديك تقنية معيّنة ، وتبحث لها عن سوق للعمل فيه .. عادة ما تكون مُجزية للغاية ، وتضيف لك تنافسية عالية. ومع ذلك، نسبة المخاطرة فيها عالية ، خصوصاً لو كانت التقنية مبتكرة وجديدة لدرجة انه لا يوجد سوق نشيط يستوعبها بالفعل.

هذا النوع يعني ببساطة : الإبتكار في تأسيس تقنية جديدة. فلنفترض أنك قمت بعمل تطبيق جديد أو خاصية تقنية فريدة مطلوبة من الشركات التقنية ، أو أداة تقنية معينة تمهد لحلول كبيرة في السوق. هنا ، أنت قمت بإبتكار تكنولوجيا حديثة ، تقوم بتطويعها في السوق.

التقنية التي قد تتوصل لها قد لا تعرف السوق المناسب لها ، قد تتوصل الى تقنية برمجية معينة ، ويكون أفضل سوق لها هو سوق الموسيقى والأغاني. قد تتوصل الى صناعة برنامج ما ، يساعد بشكل كبير في حماية التطبيقات الذكية ، رغم أن نيتك الأولى لم تكن تستهدف السوق أصلاً.

باختصار ، انت توصلت الى ” تقنية معينة ” وتبحث عن السوق الذي يستفيد من هذه التقنية ويحولها الى أموال.

تُسمي هذه الحالة : دفع التقنية ( Technology Push )

ثانياً : امتلاك الفكـرة والبحث عن الحلول

أن تكون خبيراً في مجال عمل معين، وتعرف جيداً ان هذا السوق يحتوي على مشكلة ويبحث عن حل .. دورك هنا ، ان تشكّل فريق وتبحث عن الحل .. الفكرة موجودة ، ولكن الحلول ليست موجودة انت تبحث عنها حتى تصل لها .. مستوى المخاطرة هنا ليس مرتفعاً ، لأن السوق موجود بالفعل.

هذه الحالة هي عكس السابقة. أنت خبير في مجال معين ، وتعرف أن السوق يحتاج الى تقنية ما ، أو أداة معينة ، أو وسيلة معينة تسرّع الأرباح. عينك بالأساس هنا على السوق ، ومن ثم تبدأ البحث عن هذه التقنية أو اختراعها او اكتشافها.

تسمّي هذه الحالة : سحب السوق ( Market Pull )

ثالثاً : الشغف لأن تكون رائد أعمال شيء جيد

ولكنه ليس كافياً لتأسيس شركة .. يجب ان يكون شغفك هذا مقترن إما بانك تملك تكنولجيا معينة ، او فكـرة معينة لحل مشكلة موجودة حالياً.

الشغف بمفرده، لا يُطعم خبزاً .. اذا كانت تملك شغفاًَ فقط، دون تقنية معينة أو حل لمشكلة واضحة في السوق ، فالشركة إما ستفشل .. أو سيتوجّب عليك البحث عن شريك مؤسس يمتلك التقنية أو حل المشكلة السوقية !

الشراكة التقنية مع خبير تقني تعتبر من أسرع الطرق لتكوين شركات ناشئة ناجحة. قد يكون لديك الفكرة ، ولديك النظرة الممتازة الى السوق ، ولكن ينقصك التنفيذ بسبب نقص الخبرة او عدم القدرة على التطبيق. الاستعانة بشريك تقني يعتبر ضرورة في مثل هذا الحال.

الشغف – بمفرده – لا يقود الى أي شيء !

اقرأ أيضا: آبل تتصدر قائمة أغلى العلامات التجارية حول العالم

قد يعجبك ايضا