هل تراقبك آبل حقا؟! – الوكالة العربية للأنباء

- الإعلانات -

هل تراقبك آبل حقا؟!

توصلت دراسة جديدة إلى أن عملاق التكنولوجيا، آبل، تجمع بيانات عن عملائها أثناء استخدامهم لتطبيقاتها، حتى عندما يقومون بإيقاف تشغيل مشاركة التحليلات.

وتم الاكتشاف من قبل اثنين من المطورين الذين وجدوا أن عملاق التكنولوجيا يسجل كل خطوة تقوم بها في متجر التطبيقات المثبت مسبقا، وApple Music، وApple TV، وتطبيقات الكتب والأسهم.

ويشمل جمع البيانات أرقام الهوية ونوع الجهاز المستخدم، وهو ما يكفي لأخذ بصمات الجهاز.

وتأتي الدراسة منذ أكثر من عام بقليل منذ أن أصدرت شركة آبل نظام التحكم في الخصوصية المثير للجدل والذي طلب من مستخدمي “آيفون” منح الإذن للتطبيقات لتتبع نشاطهم لأغراض الدعاية. وليس من الواضح سبب تراجع آبل عن موقفها المؤيد للخصوصية، لكنها أضافت مؤخرا إعلانات إلى تطبيق App Store وقد يكون جمع البيانات وسيلة لفهم كيفية عمل إعلاناتها بشكل أفضل.

وتنص صفحة دعم جهاز آبل والخصوصية على أنه يجب أن تحصل على موافقة من المستخدم لجمع مثل هذه المعلومات من الأجهزة.

وتقول الصفحة “لا تحدد أي من المعلومات التي تم جمعها هويتك شخصيا. البيانات الشخصية إما لم يتم تسجيلها على الإطلاق، أو تخضع لتقنيات الحفاظ على الخصوصية مثل الخصوصية التفاضلية، أو تتم إزالتها من أي تقارير قبل إرسالها إلى آبل”.

ونشر تومي مسك وطلال الحاج بكري، الباحثان الأمنيان اللذان كشفا عن جمع البيانات، مقاطع فيديو على “تويتر” توضح كيف يتم تخزين المعلومات من قبل شركة آبل.

وتم العثور على هذا فقط في iOS 14.6 – “من غير الواضح ما إذا كانت آبل لا تزال تجمع بيانات التحليلات في iOS 16″، وفقا لما شاركه الفريق في تغريدة تم نشرها على حساب الشركة، Mysk.

ومع ذلك، لاحظ الفريق في مقطع فيديو عن دراستهم أن “سلوك iOS 16 من المرجح أن يكون هو نفسه”.

ويُظهر الفيديو شاشة بها العديد من الطلبات، مختومة جميعها بالوقت، والتي يتم إرسالها إلى آبل من تطبيق App Store.

ويتم تقديم الطلبات في كل مرة كان المستخدم في تطبيق App Store.

وضمن طلب واحد، توجد معرفات منقحة يمكنها تحديد الجلسة وتعيينها إلى الملف الشخصي لبيانات المستخدم.

كما يختبئ في عملية جمع البيانات جهاز المستخدم الذي يتم استخدامه.

ويوضح المثال الموضح في الفيديو أن الشخص يستخدم “آيفون 10”.

ويُظهر الفيديو أيضا أن المستخدم شاهد التطبيق Daily Themed Crossword Puzzles أثناء البحث في App Store والمدة التي قضاها في النظر إليه.

وعلى الرغم من أن تطبيق الألغاز المتقاطعة قد يبدو غير ضار، فإن Gizmodo توفر سببا أكثر جدية لعدم تجاهل جمع بيانات آبل.

وإذا كنت تبحث عن تطبيقات للصحة العقلية والتوجه الجنسي والدينية في متجر التطبيقات، فسيتم إرسال هذه البيانات مباشرة إلى خوادم عملاق التكنولوجيا وتخزينها – قد يكون بعض هذه المعلومات حساسة لبعض الأشخاص.

وأجرى الباحثون اختبارا مشابها مع تطبيقات Google Chrome وMicrosoft Edge ووجدوا أنه عند تعطيل المشاركة التحليلية، لا يمكن للتطبيقات جمع البيانات من الجهاز.

ولا يعد جمع البيانات دون موافقة مشكلة خطيرة فحسب، بل تعتبر آبل نفسها شركة تحترم خصوصية مستخدمها.

وعلى صفحة الخصوصية الخاصة بها، تشارك آبل بوضوح: “الخصوصية هي حق أساسي من حقوق الإنسان. إنها أيضا إحدى قيمنا الأساسية. ولهذا السبب نصمم منتجاتنا وخدماتنا لحمايتها. هذا هو نوع الابتكار الذي نؤمن به”.

اقرأ ايضاً:“أندرويد” يتعرض لهزيمة ساحقة أمام “آيفون”! .. ولكن هذا قد يتغير هذا الشهر!

قد يعجبك ايضا