سوريا.. إحباط هجوم بسيارة مفخخة في درعا

- الإعلانات -

أحبطت القوى الأمنية السورية والمجموعات المحلية، هجوما انتحاريا بسيارة مفخخة حاول سائقها الوصول إلى أحد المواقع في حي “طريق السد” المحاذي للحدود السورية الأردنية بجنوب درعا.

وقال نشطاء إن “عناصر إرهابية من داعش استخدموا سيارة مفخخة أثناء الاشتباكات مع عناصر المجموعات المحلية في حي طريق السد بمدينة درعا”.

وأضاف النشطاء أن السيارة كانت في طريقها إلى إحدى النقاط التي تتمركز فيها مجموعات محلية، إلا أنهم (المجموعات المحلية) تمكنوا من التعامل معها وتفجيرها قبل الوصول إلى هدفها.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن “استخدام السيارة المفخخة جاء بعد تضييق الخناق على التنظيم داخل الحي، ولم يبق لهم سوى عدد قليل من المنازل ليتحصنوا بداخلها”.

وبحسب وكالة “سبوتنيك”، نقلا عن مصادر، فإن “الانتحاري حاول الوصول إلى أحد التحصينات المتقدمة التي أنشأتها القوى الأمنية والمجموعات المسلحة المحلية في سياق العملية المشتركة المستمرة ضد مناطق سيطرة تنظيم داعش داخل حي السد، بجنوب مدينة درعا”.

واستطاعت القوى المشتركة استهداف السيارة المفخخة مع الانتحاري الذي يقودها أثناء محاولته الوصول إلى أحد المواقع المتقدمة في الحي، مؤكدة مقتل الانتحاري وتشظي السيارة، وعدم وقوع أي إصابات بين عناصر القوى الأمنية والمجموعات المحلية الرديفة المشاركة في العملية، بحسب سبوتنيك.

كما لفتت سبوتنيك نقلا عن مصادر، إلى أن طائرة مسيرة رصدت السيارة المفخخة لحظة خروجها من إحدى ورشات التفخيخ التابعة للتنظيم في الحي، ليتم الاستعداد لها عبر توزيع القوى النارية في محاور تحركها، قبل أن يتم تفجيرها باستخدام قواذف “آر بي جي” المضادة للدروع، ورشاشات من عيار 23 ملم.

وأطلقت الأجهزة الأمنية السورية والمجموعات المسلحة المحلية، عملية مشتركة قبل أسبوعين ضد جيب يسيطر عليه مسلحو تنظيم “داعش” الإرهابي في حي طريق الحدود المحاذي للحدود السورية الأردنية، بجنوب مدينة درعا.

ومنذ أسبوعين، يشهد حي طريق السد بمدينة درعا اشتباكات عنيفة بين مجموعات محلية وعناصر لخلايا “داعش” حسب ما ذكرته وسائل إعلام محلية.

المصدر: سبوتنيك، مواقع التواصل

اقرأ أيضا: إحراق سيارة مدير الشؤون المدنية بمحافظة درعا أمام منزله

قد يعجبك ايضا