مجلس (الحسكة) السورية المنتخب يصوت بالإجماع على تسليم مصادر مياه الشرب للقوات الروسية

- الإعلانات -

طالب أعضاء مجلس محافظة الحسكة المنتخب حديثاً في أول اجتماع له بضرورة تحييد محطة مشروع آبار علوك بمنطقة رأس العين شمالي شرقي سوريا، الواقعة تحت سيطرة الجيش التركي, والتي تعتبر المصدر الوحيد لمياه الشرب لمليون مدني، وتسليم حمايتها للقوات الشرطة العسكرية الروسية، وبالسرعة القصوى.

وأفاد مراسل “سبوتنيك” شرقي سوريا، أن أعضاء مجلس محافظة الحسكة المنتخب حديثاً صوتوا بالإجماع، اليوم الاثنين 14 تشرين الثاني /نوفمبر،على ضرورة تسليم محطة آبار علوك بريف منطقة راس العين شمالي غربي محافظة الحسكة إلى قوات الشرطة العسكرية الروسية العاملة في قاعدة مطار القامشلي وتحييدها عن الصراعات بين الفصائل “الكردية” الموالية للجيش الأمريكي من طرف والفصائل “التركمانية” الخاضعة للجيش التركي من طرف أخر.

وأكد عدد من أعضاء مجلس محافظة الحسكة خلال حديثهم لمراسل “سبوتنيك” إن جميع الأعضاء ومن كل مكونات سكان الجزيرة السورية وبكل إصرار صوتوا بشكل ديمقراطي على ضرورة تحييد محطة آبار علوك التي تعتبر المصدر الوحيد لسكان مدينة الحسكة وضواحيها وبلدة تل تمر وريفها والتي تعاني من انقطاعات متكررة منذ سيطرة الجيش التركي على المنطقة قبل ثلاثة سنوات بعد انسحاب قوات “قسد” الموالية للجيش الأمريكي منها.

وطالب الأعضاء بضرورة تسليم المحطة والمنطقة المحيطة بها إلى أفراد الشرطة العسكرية الروسية وذلك لضمان تدفق مياه الشرب بشكل مستمر ودائم إلى المدنيين السوريين الذين يعانون ظروفاً صحية وخدمية سيئة نتيجة الانقطاع المستمر لمياه الشرب في ظل صمت دولي مريب عن ما يحدث في منطقة الجزيرة ،خصوصاً استمرار الاحتلال الأمريكي بسرقة النفط والقمح السوريين.

وبين رئيس مجلس محافظة الحسكة المحامي عيد سالم الصالح لمراسل”سبوتنيك” بأنهم في المجلس طالبوا عبر التصويت الحر والشفاف وبالإجماع على ضرورة تسليم منطقة محطة آبار علوك بريف راس العين المحتلة إلى قوات الجيش الروسي الحليف الاستراتيجي للشعب السوري في محنته المستمرة نتيجة التدخلات الخارجية غير الشرعية.

وتابع الصالح ان المجلس أدان استمرار الاحتلال الأمريكي وأعوانه في محافظة الحسكة بالسيطرة على منابع النفط وسرقتها واحتلال المدارس والشافي العامة وتحويلها إلى مراكز عسكرية وسجون دون أي رادع أخلاقي أو إنساني وحرمان الملايين من المدنيين السوريين من ثرواتهم الباطنية الشرعية.
يشار إلى أن الجيش التركي وفصائله “التركمانية” الخاضعة له من طرف والفصائل “الكردية” الموالية للجيش الأمريكي ،يواصلون قطع المياه عن نحو مليون مواطن في محافظة الحسكة، عبر إيقاف تشغيل محطة علوك وإيقاف التغذية الكهربائية عنها.

وأفاد مراسل “سبوتنيك”شرقي سوريا، أن قطع المياه عن مدينة الحسكة مستمر لليوم الثاني عشر على التوالي، نتيجة استمرار قوات الجيش التركي والفصائل”التركمانية” الموجودين بريف مدينة رأس العين بالتحكم في تشغيل محطة علوك، والتعدي على الشبكة الكهربائية المغذية للمحطة، ما أدى إلى توقفها عن العمل، إضافة إلى منع ورشات الصيانة التابعة لمؤسسة المياه الحكومية من دخولها لصيانة آبارها وتجهيزاتها.

يشار إلى أن قوات الجيش التركي والفصائل”التركمانية” أوقفوا تشغيل محطة علوك طيلة فصل الصيف الفائت، ولمدة 3 أشهر مستمرة، وبعد تشغيلها عدة أيام تم توقيفها مجدداً لتعود مأساة المدنيين من جديد.

اقرأ ايضا: حالات نصب واحتيال مالية.. الهرم للحوالات: أشخاص مجهولو الهوية يدَّعون ارتباطهم بالشركة

قد يعجبك ايضا