شابة سورية خرجت لاجئة من لبنان وعادت إليه من كندا بقصة نجاح مثيرة

- الإعلانات -

شابة سورية خرجت لاجئة من لبنان وعادت إليه من كندا بقصة نجاح مثيرة

نشرت مواقع إعلامية كندية قصة لاجئة سورية صغيرة كانت تعيش في مخيمات اللجوء بلبنان قبل أن تتمكن لاحقاً من الوصول إلى كندا ونيل جنسيتها وإكمال تعليمها حتى دخول كلية الإعلام والصحافة، لتعود بعد ذلك وتقوم بزيارة المخيمات التي كانت إحدى سكانها.

وبحسب موقع “cbc news” الكندي فإن اللاجئة السورية (بولين نصري) المنحدرة من الطائفة الأرمنية تشعر بالذنب لأنها تريد أن تقدم شيئاً مميزاً للمكان الذي عاشت فيه فترة من عمرها داخل المخيمات، وأن تنقل قصص اللاجئين.

ووفقاً لمقال أجرته معها “First Person” فإن الصحفية السورية “نصري” تعيش حالياً في تورنتو، وقامت بمحاولة دخول لبنان لرؤية مخيمات اللاجئين حيث تم التدقيق عليها من موظفي الجوازات بصفتها سورية الأصل بحسب كنيتها بالرغم من حملها جواز سفر كندياً.

وبيّنت “نصري” أنها شعرت حينها بالقلق من كون موظفي الهجرة بلبنان سيمنعونها من الدخول لكنهم في النهاية قاموا بختم جوازها والسماح لها بدخول البلاد، مضيفة أنه على الرغم من السياسة التي اتبعتها لبنان باستضافة اللاجئين الفارين من الحرب إلا أن حكومتها لم تفعل الكثير لتخفيف صعوبة حياة اللاجئين.

وأشارت الصحفية السورية إلى أنها بصفتها لاجئة سابقة لم تكن حياتها في بيروت مستقرة أبداً، حيث كان الحصول على الإقامة الدائمة مكلفاً وغير مضمون للاجئين، ووالدها لم يكن لديه تصريح عمل، فيما المدارس كانت مكلفة للغاية ويصعب الالتحاق بها، لهذا تمكنت من إتمام مسيرتها التعليمية بصعوبة.

ولفتت نصري إلى أنها بقيت سنتين في لبنان حتى تمكنت مع عائلتها من اللجوء إلى كندا برفقة 25 ألف لاجئ سوري وصلوا بين عامي 2015 و 2016، موضحة أنها بعد استقرارها في مدينة تورنتو بدأت بالاعتماد على نفسها وتخرجت في الثانوية بدرجات عالية مكّنتها من الالتحاق بكلية الصحافة في جامعة تورنتو متروبوليتان كما حصلت على منح دراسية متعددة لإنجازاتها الأكاديمية.

العودة إلى لبنان

وبينت نصري أنه مرّت ست سنوات منذ مغادرتها لبنان والعودة مجدداً لكن هذه المرة تحمل جواز سفر كندياً وتعمل كصحفية مستقلة، الأمر الذي أحدث فرقاً كبيراً بالرغم من أنها ما زالت نفس الشخص ذي الأصول السورية.

وأوضحت أنها قابلت عائلات سورية لاجئة تعيش في نفس حي اللاجئين منذ 11 عاماً منهم أسرة مكوّنة من ثمانية أفراد تعيش في غرفة واحدة دون مطبخ أو غرف نوم وتعتمد معظم هذه العائلات على منظمات غير ربحية لربطها ببنوك الطعام أو غيرها من المساعدات.

وأكدت أنها شعرت بعلاقة عميقة مع اللاجئين فهم يعرفون من لهجتها أنها سورية مثلهم وتقاسمهم آلامهم في حين يسألها الكثير منهم: من سيأتي إلى لبنان اليوم؟ (في إشارة إلى المسؤولين الأمميين) ويُتبعون بقولهم: “من فضلك خذينا معك إلى كندا”.

وكالات

 

اقرأ ايضاً:شكاوى بالجملة عن سوء الاتصالات الخليوية وسيريتل ترد

قد يعجبك ايضا