مصروف المتة لعائلة واحدة يصل لـ68 ألف شهرياً..

- الإعلانات -

في جولة على عدداً كبيراً من المحال التجارية وفي مناطق عدة في دمشق وريفها للوقوف على أسعار مادة “المتة”. لكنها لم تصل إلى نتيجة ملموسة كونها مفقودة في البقاليات ومحال “السوبر ماركت”، لكنها ليست مفقودة في الأسواق. إذ تتوفر كميات تغطي طلب السوق على “البسطات”. والمحال التجارية في منطقة “السومرية” التي يسميها بعض الناس بـ “سوق المفقود”.

“أبو محمد” أحد أصحاب البسطات التي توفر مادة المتة بعدة ماركات، وبأحجام مختلفة، يقول: “أحصل على المتـة من مركز بيع التبغ الذي أشتري منه بضاعتي. وجدت فيها مصدر إضافي لزيادة المبيعات وتوظيف رأس مالي البسيط فيها. ولا أزيد أكثر من 10 بالمئة على رأس المال كربح. وأحياناً أقل، لكن السعر مرتفع إذا ما أردت شخصياً أن أستهلك عبوة متة”.

وبحسب ما تم رصده ، بلغ سعر عبوة المتـة بوزن نصف كيلو 17 ألف ليرة سورية، وسعر عبوة 250 غرام من المتـة من ماركة بيبوري 12 ألف. أما ماركة خارطة فيختلف سعر العبوة بحسب اللون، “البيضاء” بـ 10 آلاف، والخضراء والزرقاء بـ 9 آلاف ليرة. أما عبوة 200 غرام من المتـة فسعرها 8500 ليرة سورية.

هذه الأسعار معمول بها في بسطات تنتشر بمناطق متعددة من دمشق مثل “السومرية – الشيخ سعد – البرامكة – كراجات العباسيين”. واللافت أن هذه البسطات تؤمن ما تريده وبكميات غير محدودة. في حين يعجز أصحاب المحال التجارية عن الحصول على أي كمية من هذه المواد.

مضيعة للوقت

مجموعة من سكان العاصمة دمشق، متفقون على أن مناقشة الأسعار باتت “مضيعة للوقت”. وتوافر المادة بأي طريقة كانت هو الأهم. في ظل عجز تعكسه المؤسسات المعنية على ضبط الأسعار.

تقول “أم مصطفى”،: “أحتاج شهرياً 4 عبوات من حجم نصف كيلو. وبالتالي فإن مصروف عائلتي من المتـة فقط بات يصل لـ 68 ألف شهرياً”. فيما يسخر “علي الابراهيم”، حين سؤاله هل سيشارك في حملة مقاطعة المتة إن أُطقلت عبر مواقع التواصل الاجتماعي. ويقول: “إن أطلقنا مثل هذه الحملة سيزيد الطلب على المتة ليتم تخزينها من قبل الناس. وبالتالي ستُفقد أكثر، وسيرتفع سعرها أكثر، في بلادنا لا يمكن مواجهة التجار بحملات مقاطعة للضغط عليهم. يجب تطبيق قوانين محاربة الاحتكار والتلاعب بالأسعار بشكل جدي، وليس مجرد (حكي جرايد)”.

يضيف “حسين الخليل: “بعض المغتربين ينشرون صوراً من الإمارات أو السعودية لسعر المتة المعبئة في سوريا. ويبدو أنها أرخص من الأسواق السورية. ولا نعلم كيف يبرر المنتجون لأصناف المتة هذا الأمر إن تم سؤالهم، لكن من سيسألهم..؟، الأغرب أن الجهات الحكومية تطاوع التجار في مسألة رفع الأسعار بحجة ارتفاع سعر الوقود. هل يمكن القبول بأن تكلفة نقل المتة من اللاذقية إلى دمشق أقل من تكلفة نقلها إلى الإمارات.؟. وإن لم يكن سعر النقل هو أهم محددات السعر. فما مبرر أن تكون هذه المادة أو تلك أرخص سعراً في بلد آخر؟.

أثر برس

اقرأ أيضا: المركزي يبين المؤثرات على سعر صرف الليرة

قد يعجبك ايضا