«قسد».. في عين العاصفة التركية!

- الإعلانات -

«قسد».. في عين العاصفة التركية!

أرخى تفجـ.ـير أسطنبول الذي راح ضحيته عدد من المواطنين الأتراك بظلاله على التصريحات السياسية والإعلامية التركية، التي بينت أن “الشبكة الإرهابية” المسؤولة عن التفجـ.ـير والتي تم إلقاء القبض عليها تابعة لحزب العمال الكردستاني ومليشيا “قسد “.

ورغم نفي “قسد” والأحزاب السياسية المنضوية تحت لوائها، صلتها بالعملية لم يخفف هذا من حدة التصريحات التركية، وتعالي نبرة التهديد من قبل بعض السياسيين الأتراك لاجتياح مناطق سيطرة “قسد”، في شمال شرق سورية “ردا على مقتل المواطنين الأتراك في التفجـ.ـير”.

ويرى مراقبون، “أن سيناريوهات استهداف قسد أصبحت جاهزة”، واقتراب موعد الانتخابات الرئاسية التركية ورغبة الرئيس التركي “رجب_طيب_أردوغان” بتحقيق نصر على التهديد القومي الذي يقبع على حدوده الجنوبية “، يعزز هذه الرؤى، حسب مراقبين.

وأضافوا:«إن سيناريو الرد التركي يندرج تحت أربعة توقعات:

الأول استمرار استهداف طيرانه المسير لقادة “قسد ” في مناطق الشمال والشمال الشرقي، وربما هذه المرة قد تطال شخصيات عسكرية من الصف الأول، لها تأثيرها ضمن المنظومة العسكرية التابعة للمليشيا، وسيكون لأثر استهدافها وقع إعلامي في الداخل التركي .

والخيار الثاني، قد يشمل توغلا بريا تشارك فيه القوات التركية ومرتزقة ما يسمى بـ “الجيش الوطني” ضمن محور منطقة غرب الحسكة انطلاقا من ريف مدينة رأس العين وصولا إلى مركز ناحية تل تمر وذلك يعني وصول الأتراك على محور طريق “m4” الذي يربط أوصال محافظة الحسكة الشمالية بمحافظتي دير الزور وحلب وهو ما يطمحون إليه منذ زمن بعيد.

السيناريو الثالث فيشمل هجوما بريا على مدينة “الدرباسية” بالتزامن مع هجوم على منطقة تل تمر وفتح جبهتين بالآن ذاته يربك قسد ويشتت تركيزها.

ومع استبعاد الخيار الرابع وهو شن هجوم واسع على مدن شمال محافظة الحسكة بسبب انتشار القوات الروسية والأمريكية فيها، الأمر الذي يجر هذه القوات إلى الاصطدام المباشر وذلك ما لا ترغب فيه تركيا في هذه الأوقات».

اقرأ ايضاً:“هاوار”: شهداء ومصابون من الجيش السوري بغارة تركية في تل أبيض

 

قد يعجبك ايضا