5 وظائف لن تكون موجودة قريبًا… إذا كنت تعمل بها ابحث من الآن عن مجال آخر

- الإعلانات -

لا شك أن أكبر كابوس عند كل موظف هو قدوم اليوم الذي يتم طرده فيه، وهذا يحصل بالفعل حاليًا في العديد من دول العالم التي تواجه التضخم والأزمات الاقتصادية، مما يدفعها للاستغناء عن العمالة الإضافية. لكن موضوعنا اليوم يقع على الضفة الأخرى من القضية، وما نتحدث عنه هو الوظائف التي ستنتهي صلاحيتها بسبب التقدم التكنولوجي.

والمقلق بالأمر أن الموظف الذي يتم الاستغناء عنه بسبب أزمة اقتصادية أو إفلاس الشركة، قد يجد عملًا آخر بالغد في شركة أخرى، لكن الموظف الذي تفقد وظيفته صلاحيتها بسبب التطور التقني، سيبقى حرفيًا بلا عمل.

أما حاليًا فالجدل الذي يشغل سوق العمل في كل أنحاء العالم منذ سنوات، يتمحور حول الأعمال التي يمكن أن نرى “الروبوت” يوماً ما يقوم بها بمفرده، ويمكن أن نستغني عن البشر نهائياً من أجل القيام بها، أي ما هي الوظائف التي يُمكن أن يغزوها الإنسان الآلي الذكي ويجد العاملون بها أنفسهم مهددين بفقدان وظائفهم.

حاولت مجلة “فوربس” الأميركية الإجابة عن هذا السؤال الجدلي الكبير في تقرير مطول، وخلصت إلى أن ثمة خمس وظائف في العالم سيداهمها “الذكاء الصناعي” خلال السنوات العشر المقبلة، وقد يجد العاملون بها أنفسهم بلا وظائف ويتحولون إلى صفوف العاطلين عن العمل قريباً.

وظائف لن تكون موجودة قريبًا:

في مقدمة الوظائف التي ستنتهي صلاحيتها هي “عامل المصنع”، حيث حدث هذا بالفعل منذ بعض الوقت، إذ إن استخدام الروبوتات في قطاع التصنيع له تاريخ أطول بكثير مما قد تتخيله، ومن الواضح أن الأمور قد تقدمت كثيرًا الآن، حيث يوجد حالياً العديد من الشركات المصنعة التي تضم مصانعها مئات الروبوتات، بعضها مؤتمت بالكامل.

أما الوظيفة الثانية التي يُمكن أن تختفي فهي “السُعاة”، حيث كانت شركة “أمازون” العملاقة حريصة على دفع عمليات التغليف والنقل الداخلي نحو الأتمتة، واستخدمت الروبوتات والذكاء الاصطناعي على نطاق واسع. ويعتبر تسليم الطرود أحد قطاعات الاقتصاد التي ازدهرت تماشياً مع الزيادة المستمرة في البيع بالتجزئة عبر الإنترنت، إلا أنها تتجه حالياً نحو الأتمتة.

والوظيفة الثالثة المهددة بالتبخر هي “محلل استثمار”، حيث يتم استخدام قدر هائل من القوة العاملة في الصناعة المالية لجمع البيانات وتصنيفها وتحليلها، وهذا ليس فقط مملاً ويستغرق وقتاً طويلاً، ولكن هناك حدود لمقدار المعلومات التي يمكن للإنسان معالجتها ودائماً هناك احتمال لحدوث أخطاء، ولهذا السبب فإن العالم يتجه لاستبدال هذا النوع من الوظائف بالتطبيقات المحوسبة التي تعتمد على تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي.

أما الوظيفة الرابعة في هذا المجال فهي “خدمة الزبائن”، فحتى الآن يتم استخدام روبوتات المحادثة على نطاق واسع في مجال خدمة الزبائن، حيث تقدم معظم مواقع الإنترنت نافذة منبثقة ودية في الزاوية اليمنى السفلية تسأل عما إذا كنا بحاجة إلى بعض المساعدة، وفي كثير من الحالات تعمل بشكل جيد للغاية.

تقول “فوربس” إنه بالنسبة للطلبات البسيطة أثبتت هذه الروبوتات بالفعل أنها ناجحة جداً في حل مشكلات العملاء بسرعة، وستظل الاستعلامات الأكثر تعقيداً تنتهي حتماً بإعادة التوجيه إلى شخص حقيقي.

أما الوظيفة الخامسة والأخيرة المهددة بالاختفاء خلال السنوات العشر المقبلة، فهي “حراس الأمن”، حيث سيظل الأمن دائماً مهماً، وستستمر العديد من المنازل والشركات في الرغبة بالحماية لضمان سلامتها، إلا أنه مع ذلك من المحتمل أن نرى استبدال المزيد من أدوار أفراد الأمن التقليديين بالذكاء الاصطناعي.

وتسمح التكنولوجيا مثل التعرف على الوجه والتعرف على الأنماط البشرية للذكاء الاصطناعي بتتبع التهديدات المحتملة وحتى التنبؤ بحركتها. ويمكن بعد ذلك استخدام هذه المعلومات لتشغيل أجهزة الحماية الآلية وتنبيه الحراس البشريين أو الشرطة.

وكالات

اقرأ أيضا: احفروا بعد.. قبر توت عنخ آمون يخفي كنزاً لا يقدر بثمن!

قد يعجبك ايضا