«المخيمات في إدلب».. هل تصدق الرواية الروسية؟!

- الإعلانات -

أفاد المركز الروسي للمصالحة في سوريا بأن مقاتلي “جبهة النـ.ـصرة” في سوريا، قاموا بتجهيز مستودعات بالأسلحة في منشآت إنسانية في مخيمات اللاجئين في محافظة إدلب ومنعوا وصول المنظمات الدولية.

وصرح نائب رئيس المركز الروسي للمصالحة في سوريا، “أوليغ إيغوروف”: «يتلقى المركز الروسي للمصالحة بين الأطراف المتحاربة معلومات عن استمرار تدهور الأوضاع الإنسانية في مخيمي “حريم” و”سلكين” بمحافظة إدلب، وبحسب المعلومات المتوفرة، فقد قام مسلحو جماعة جبهة النصرة الإرهـ.ـابية بتجهيز مستودعات بالأسلحة والذخيرة في منشآت إنسانية في هذه المعسكرات».

وأضاف: «أن الإرهابيين منعوا ممثلي المنظمات الدولية من الوصول إلى مخيمات اللاجئين».

وتابع: «إن أفعال المسلحين تشكل تهديداً مباشراً لأرواح اللاجئين، وهي مثال آخر على كيفية استخدام الإرهـ.ـابيين للسكان المدنيين كدروع بشرية».

وحول القـ.ـصف التركي للشمال السوري، أكد:«أنه نتيجة القصف التركي لمدينة عفرين وعين العرب في محافظة حلب شمالي سوريا، سقط قـ.ـتلى في صفوف المدنيين والعسـ.ـكريين المحليين».

وأشار الى “سقوط ضحايا من أفراد الجيش السوري، خلال شن الطائرات التركية الهجمات على مناطق في ريف محافظة حلب”.

اقرأ أيضا: “قسد” تعزي بضحايا الجيش السوري جراء القصف التركي

قد يعجبك ايضا