«كيم جونغ اون»: سنستخدم الأسلحة النووية !

- الإعلانات -

«كيم جونغ اون»: سنستخدم الأسلحة النووية !

توعّد الزعيم الكوري الشمالي “كيم جونغ أون”، بأن يكون ردّ “بيونغ يانغ” حازماً وباستخدام القنبلة الذرّية في حال حصول هجوم نووي ضد بلاده.
ونقلت وكالة الأنباء الرسمية الكورية الشمالية عن “كيم” قوله إن «بيونغ يانغ ستردّ بحزم وبالأسلحة النووية على الأسلحة النووية، وعلى المواجهة الشاملة بمواجهة شاملة بلا رحمة».
وأشارت الوكالة إلى أن “كيم” أشرف بنفسه على عملية إطلاق الصاروخ الباليستي الأخير.
ومنذ أن أعلن الزعيم أن كوريا الشمالية كرست رسمياً سياسة تجعل من وضعها النووي أمراً “لا رجعة فيه”، عززت واشنطن التعاون الأمني الإقليمي، بما في ذلك عبر إجراء تدريبات عسكرية مشتركة، وتبحث عن طرق لتعزيز الحماية التي توفرها لسيول وطوكيو.
وانتقد “كيم” ما أسماه “تدريبات حرب العدوان”، قائلاً: «إذا استمرت الولايات المتحدة في توجيه تهديدات ضد بلاده، فإن بيونغ يانغ سترد بحزم على الأسلحة النووية بأسلحة نووية وعلى المواجهة الشاملة بمواجهة شاملة بلا رحمة».
وذكرت الوكالة أن إطلاق صاروخ “هواسونغ –17” من الطراز الجديد، “أثبت بوضوح موثوقية نظام الأسلحة الاستراتيجية الرئيسي الجديد”.
وأضافت: «الزعيم حضر عملية أطلاق الصاروخ ليؤكد مرة أخرى أن القوى النووية لجمهورية كوريا الديموقراطية الشعبية قد وصلت إلى قدرة قصوى جديدة يمكن الاعتماد عليها لاحتواء أي تهديد نووي».
ومن المفترض، أن يبحث مجلس الأمن الأسبوع المقبل، التجارب الصاروخية لكوريا الشمالية، بعد أن أجرت “بيونغ يانغ” تجربة جديدة على صاروخ باليستي عابر للقارات.
مسؤول كبير بالإدارة الأمريكية كان قد قال إن «أحدث تجربة صاروخية أجرتها كوريا الشمالية كانت على صاروخ طويل المدى يمكنه إصابة العديد من البلدان»، مضيفاً أن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة يجب أن يجتمع لمناقشة ذلك الأمر.
ومن جانبها، طلبت اليابان من مجلس الأمن الدولي عقد اجتماع طارئ بشأن الإطلاق الصاروخي لكوريا الشمالية.

قد يعجبك ايضا