صديقة سعاد حسني تفجر مفاجآت جديدة حول مقتلها ودافع الجريمة

- الإعلانات -

بعد غياب طويل، أطلت السيدة ناديا يسري، صديقة النجمة الراحلة سعاد حسني، مرة جديدة في مقطع فيديو نشرته على السوشيال ميديا كي تكذّب مزاعم شقيقة الفنانة الراحلة التي قالت فيها أنها توفيت، مؤكدة أنها لا تزال على قيد الحياة.

ونفت يسري ما قالته جانجاه عن مقتلها في العاصمة لندن التي تقيم فيها، مؤكدو أنها غير مدمنة ولا تتعاطى أي نوع من المخدرات، وبالتالي لم تدخول الى المستشفى في لندن ولم تهدد أي شخص.

وأوضحت خلا البث أنها كانت تحب النجمة الراحلة ولم تسرق أي شيء من أغراضها، وقالت: “سعاد حسني لم تكن تنوي في الأصل كتابة أي مذكرات، ولم يكن يوجد لها أي مذكرات، ولا أي تسجيلات”. ونفت نيّة “السندريلا” في كتابة مذكراتها بعدما راج في الإعلام أن هذا سبب قتلها.

وأكدت يسري أنها لم تشارك في قتل سعاد حسني وطالبت الأشخاص الذين يتهمونها بذلك أن يظهروا الأدلة ضدها، كذلك اتهمت هؤلاء الأشخاص بأنهم يتقصدون ترويج مثل هذه الأخبار لأنهم يتقاضون أموالا نظير ذلك.

وتابعت: “أنا لو عايزة أقتلها، أقتلها من بيتي؟ شوية مخ كده؟ طب اقتلها برة، ليه من بيتي؟”.

وفي نهاية حديثها أكدت يسري أنها سوف ترد على كل الشائعات في مقاطع الفيديو المقبلة، والتي عانت منها طوال عشرين عاماً بعد وفاة سعاد حسني.

اقرأ أيضا: كبرت وأصبحت نجمة الجماهير.. لن تصدقوا من هذه الفتاة

قد يعجبك ايضا