مخلوقات بحرية “جديدة” تُذهل العلماء بشبهها بالإنسان

- الإعلانات -

أصيب علماء من “معهد متاحف فكتوريا” للأبحاث في أستراليا، بحالة من الذهول والصدمة، عندما عثروا على مخلوقات بحرية “غير معروفة” من قبل.

وأجرى فريق العلماء من المعهد، دراسة استكشافية بالقرب من منطقة البراكين تحت الماء في جزر “كوكوس” الأسترالية النائية بالمحيط الهندي.

وبدأ الفريق الدراسة بإجراء مسح للحياة البحرية في أعماق مياه المحيط بالمنطقة، وبالتعاون مع خبراء في المسح البحري، جمعوا عيّنات من عمق يزيد على 4.5 كيلومتر، ليكتشفوا حياة بحرية “جديدة تمامًا”.

وتضمَّن اكتشافهم “ثعبانًا بحريًّا” أعمى بجلد جيلاتيني يضع صغاره بالولادة، وسمكة سحلية بأسنان حادة وزعانف مرتفعة لها مبيضان وخصيتان في وقت واحد.
ثعبان بحري أعمى بجلد جيلاتيني يضع صغاره بالولادة، وسمكة سحلية بأسنان حادة وزعانف مرتفعة لها مبيضان وخصيتان في وقت واحد.

مخلوقات بحرية "جديدة" تُذهل العلماء بشبهها بالإنسان
سمك الخفاش

كما عثروا على سمكة مفلطحة بعين على جانب واحد من رأسها لتحافظ على الرؤية وهي مستلقية في قاع البحر.

ومِن بين الاكتشافات الأخرى، عثروا أيضًا على أسماك الخفافيش، التي تشبه الإنسان إلى حد ما، والتي تستخدم زعانفها الشبيهة بالذراع للزحف في قاع المحيط.

وكذلك سمكة الـ”مَسْقَة” مع ذيل طويل وأضواء على طول بطنها.

وقال تيم أوهارا، كبير العلماء المشاركين في الدراسة، خلال حديثه مع مجلة “لايف ساينس” العلمية “اكتشفنا عددًا كبيرًا من الكائنات البحرية الجديدة المحتملة، وكل نوع يتكيف بطريقته الخاصة مع بيئة أعماق المحيط القاسية في هذه المنطقة النائية”.

سمكة السحلية عالية الزعانف

وبيّن أوهارا أنه وزملاءَه انبهروا من التكوين الغريب لهذه المخلوقات البحرية وخاصة عيونها.

وشرح أن هذه المخلوقات تبدو كمصممي الأزياء في أعماق البحار، إذ تأتي بأشكال وأحجام متنوعة، ومنها ما يأتي مع أعضاء ضوئية، أو ذيول تمويهية، أو عيون ضخمة.

كما نجح فريق العلماء من المعهد الأسترالي في التقاط صور تفصيلية ثلاثية الأبعاد للجبل الضخم تحت مياه جزر كوكوس.

يذكر أن جزر كوكوس والتي تعرف أيضًا باسم “كيلينغ” هي جزر أسترالية، تقع على مساحة 467054 كيلومترًا مربعًا شمال غرب مدينة بيرث.

وتتكون من جزيرتين مرجانيتين، تضمان 27 جزيرة صغيرة، معظمها يتميز بشواطئ رملية بيضاء، وأشجار نخيل وبحيرات.

السمكة المفلطحة بعين جانبية

اقرأ أيضا: تجيد اللغات ولا تتذكر أقاربها.. غموض حول طبيبة مشردة بشوارع القاهرة

قد يعجبك ايضا