عرض أمريكي لتركيا للتراجع عن عمليتها العسكرية ضد “قسد”

- الإعلانات -

عرض أمريكي لتركيا للتراجع عن عمليتها العسكرية ضد “قسد”

أفادت مصادر تركية بوجود عرض أمريكي يقضي بإبعاد عناصر “الوحدات الكردية” مسافة 30 كم عن الحدود السورية-التركية، مقابل تراجع تركيا عن قرارها بشن عملية عسكرية في مواجهتهم، وذلك في الوقت الذي أكدت فيه وسائل إعلام تركية أن سلطات بلادها حذّرت المدنيين من الاقتراب من البوابات الحدودية لمدة 7 أيام.

ونقل الكاتب بصحيفة “حرييت” المقرب من الحكومة التركية، عبد القادر سيلفي، عن مصادر مطلعة، أن الولايات المتحدة تقدمت بعرض إلى أنقرة لوقف التصعيد العسكري، مقابل تبديد المخاوف الأمنية، وفقاً لما نشرته صحيفة “حرييت” التركية.

وقال سيلفي:”إن العرض الأمريكي يقضي بالتخلي عن فكرة العملية العسكرية البرية في شمالي سوريا، مقابل انسحاب “قسد” إلى مسافة 30 كيلومتراً من الحدود السورية – التركية”، مؤكداً أن السفير الأمريكي في أنقرة، جيف فليك، قدّم العرض في اجتماع مع وزير الدفاع خلوصي آكار، منذ أيام قليلة”.

الكشف عن العرض الأمريكي، يتزامن مع الإعلان عن مفاوضات تركية-روسية عن الشمال السوري، حيث نقل موقع “ميدل إيست أي” البريطاني عن مصادر تركية، وُصفت بـ “المطلعة” أن “تل رفعت ربما تكون من المواقع المستهدفة في هجوم قادم للقوات التركية”، وذلك بعد اتصال هاتفي جرى يوم الخميس 24 تشرين الثاني الجاري بين وزيري الدفاع التركي وزير خلوصي آكار، والروسي سيرغي شويغو، تم فيه بحث ملف الشمال السوري، وفقاً لما نقلته وكالة “نوفوستي” الروسية.

وأكد الصحافي التركي المقرب من السلطات التركية عبد القادر سليفي، أن روسيا والولايات المتحدة الأمريكية تعارضان العملية التركية شمالي سوريا، لافتاً إلى أن تركيا مصممة على الهجوم، لافتاً إلى أن المواقف الدولية يجب أن تكون أقوى.

وفي هذا السياق، أكدت وسائل إعلام تركية ومحللون أتراك مقربون من السلطات التركية في مواقع التواصل الاجتماعي، أن ولاية كيليس الحدودية مع سوريا في جنوبي تركيا، نشرت مساء أمس السبت، تحذيراً للمواطنين من الاقتراب من البوابات الحدودية وبعض المناطق المهمة في الولاية لمدة 7 أيام.

يشار إلى أن اليومين الأخيرين شهدا تراجعاً بوتيرة القصف التركي، وذلك بعد التصعيد والغارات الجوية المكثّفة التي استهدفت بنى تحتية وحقول نفط ومحطات للوقود بأرياف حلب والحسكة ودير الزور والرقة، على حين تزامن هذا الهدوء مع انتهاء الجولة 19 لمحادثات أستانا بين الدول الضامنة (تركيا وروسيا وإيران).

اقرأ ايضاً:تعزيزات ضخمة للجيش السوري تنتشر غرب عين العرب

 

قد يعجبك ايضا