أفضل مكان في العالم لمن يرغب بالهجرة أو العمل بالخارج لعام 2022

- الإعلانات -

أظهر بحث أجراه تطبيق تعلم اللغة “بريبلي” (Preply)، الذي يتخذ من الولايات المتحدة مقراً له، أن كوالالمبور هي أفضل مدينة عالمية للمغتربين. حيث يمكن للأشخاص الذين ينتقلون إلى العاصمة الماليزية المعيشة بما يعادل نحو 1091 دولاراً في الشهر، إذ يستفيدون من الضرائب وتكاليف الإقامة المنخفضة.

معلومات عن عاصمة ماليزيا كوالالمبور:

يعود تأسيس مدينة كوالالمبور إلى عام 1857م على يد “رجا عبد الله”، وهو أحد أفراد عائلة سيلانجور الملكيّة، الذي عمِلَ مندوباً عن “يام توان” حاكم منطقة كلانج، حيث قَدِم جانب “رجاء جمعة” حاكم لوكوت و87 من العُمّال الصينيّين، وبدأوا باستكشاف المنطقة بحثاً عن خام القصدير، وعند وصولهم إلى نقطة التقاء نهري جومباك وكلانج، شقّوا طريقهم إلى غابة تقع هناك، ووجدوا فيها ما يبحثون عنه في المنطقة التي تقع فيها مدينة كوالالمبور حالياً، ومن هنا بدأت المدينة بالتطوّر؛ حيث بدأت كمنجم باستخراج القصدير، وبدأ عمّال المناجم بالتّوافد إليها للعمل، ومع مرور الوقت ذاع سيط المدينة بوصفها مركزاً تجاريّاً مهمّاً، وبدأت بجذب المُستثمِرين إليها.

تتمتّع مدينة كوالالمبور بمناخ استوائيّ يُوصَف بحرارته وارتفاع الرّطوبة فيه معظم أشهُر السّنة، إلا أنّ المدينة تشهد تساقُطاً مطريّاً في بعض الأحيان. وعلى الرّغم من ارتفاع الحرارة فيها، إلا أنّ كوالالمبور تتمتّع بدرجات حرارة أبرد من المناطق الأُخرى في ماليزيا؛ وذلك بسبب إحاطة الأودية الجبليّة لها من عدّة جهات، كما تحميها هذه الأودية من الرّياح الموسميّة القادمة من الجهات الشرقيّة والغربيّة. ويتراوح متوسّط درجات الحرارة في كوالالمبور نهاراً بين 29-35 درجةً، أمّا ليلاً فتتراوح بين 26-29 درجةً.

أما عن القطاعات التي تقوم المدينة بالاستثمار فيها بل وتتميز بها، فهي صناعة الإلكترونيات، حيث ساهمت المدينة بنحو 32 % تقريباً من الناتج المحلي الإجمالي لهذه الصناعة. ومن أهم الشركات التي تتركز استثماراتها في المدينة شركة HP للإلكترونيات وكذلك شركة Petronas

مدن أخرى نجدها في التصنيف ذاته:

جاءت تبليسي في جورجيا، بالإضافة إلى لشبونة ودبي وبانكوك أيضاً على رأس القائمة التي ركزت على عوامل تشمل القدرة على تحمل التكاليف والاتصال بشبكة الإنترنت والأمان ومدى صعوبة تعلم اللغة المحلية.

تأتي تبليسي في المركز الثاني كأفضل مدينة للمغتربين، وفقاً لبحث تطبيق “بريبلي”. تعتبر المدينة الجورجية آمنة، كما أنَّ تكاليف المعيشة فيها منخفضة نسبياً، وتقدّم الكثير من المعالم الجذابة.

في الوقت نفسه؛ فإنَّ لشبونة جذابة لأسلوب الحياة المُيسَّر في تكاليفه، إذ تبلغ تكلفة المعيشة في العاصمة البرتغالية نحو 1651 دولاراً شهرياً للمغتربين.

اقرأ أيضا: إن كنتم تملكون هذا المبلغ… فأنتم ضمن أغنى نصف سكان العالم!

قد يعجبك ايضا