بسبب أوكرانيا «كارثة» تنتظر ألمانيا.. ماذا يحدث؟

- الإعلانات -

بسبب أوكرانيا «كارثة» تنتظر ألمانيا.. ماذا يحدث؟

قالت وسائل إعلام ألمانية إنن توريد برلين للأسلحة إلى كييف، تسبب في انخفاض كبير في كمية الذخـ.ـيرة في ألمانيا.
وكتب “غيرهارد هيجمان” في صحيفة “داي فيلت” أن “القتال في أوكرانيا أدى إلى إهدار كبير للذخـ.ـيرة، وأظهر لقوات الناتو أنهم بحاجة إلى تجديد إمداداتهم”.
فيما تحدث الكاتب خلال المقال عن أن إعادة إنتاج الذخـ.ـيرة معقد، وذلك بسبب نقص البارود و انخفاض المعروض من المواد اللازمة من الصين.
كما أشار إلى أنه من بين أمور أخرى، قد تكون المشاكل مرتبطة بإنهاء تعاون بكين مع المصنعين الغربيين على خلفية المنافسة المتزايدة، بناء على رأي الخبراء.
وعلى إثر ذلك فقد ذكر أنه “وفقاً للتقديرات المتاحة، في حالة نشوب حـ.ـرب، فإن الاحتياطيات لن تدوم سوى بضع ساعات، أو في أحسن الأحوال يومين”.
تعليق ألماني
وفي أول ردّ على التقارير الإعلامية، قالت الحكومة الألمانية، أمس الاثنين، إن النقص في ذخـ.ـيرة أسـ.ـلحة الجيش الألماني يُلاحظ بوضوح ويجب اتخاذ إجراءات عاجلة لتفادي أزمة أكبر.
وقال ممثل مجلس الوزراء الألماني، ستيفن هيبيستريت، إن البرلمان الألماني يعتزم إنفاق 20 مليار يورو من الميزانية لتجديد مخزون الأسـ.ـلحة لدى الجيـ.ـش.
ومن المقرر أن يعقد المستشار الألماني أولاف شولتس، اجتماعاً مع الوزارات والمستشارين لمعالجة النقص في الذخـ.ـيرة لدى الجيش الألماني، على خلفية الإمدادات العـ.ـسكرية لـ أوكرانيا والمشاكل المتعلقة بتوزيع الميزانية.
المشكلة عامة
الجدير بالذكر أن حـ.ـرب أوكرانيا، لم تؤثر فقط على مخزون الذخـ.ـيرة فى ألمانيا بل استهلكت أكثر من ثلثي مخزون الناتو من الأسلـ.ـحة المدفعية، وذلك وفقاً لتصريحات سابقة لمصادر داخل الحلف.
وكانت الولايات المتحدة أكدت سابقاً عبر وزارة دفاعها أن مخزن الذخـ.ـيرة لديها بدأ ينضب بسبب الإمدادات المستمرة من الغرب لكييف، منذ انطلاق العملية العـ.ـسكرية الروسية قبل أكثر من عشرة شهور.

قد يعجبك ايضا