الربط الإلكتروني مع هيئة الضرائب..أمور هامة يجب الإطلاع عليها

- الإعلانات -

بداية مباشرة الهيئة العامة للضرائب والرسوم، بتحديد وتحصيل الضرائب المالية عبر تطبيق الربط الإلكتروني مع العديد من الفعاليات الاقتصادية الصناعية والتجارية والخدمية والمحاسبية.. مباشرة بدأت ولا يزال هناك العديد من الخلافات والاختلافات حول موضوع الربط ومدى جهوزيته من الناحية العملية والفنية، وتأخر صدور التعليمات التنفيذية التي تحدد ألية وإجراءات تطبيقه على بعض الفعاليات المُستهدفة، كصدور تعليمات من الهيئة بخصوص دفاتر فواتير مندوبي المبيعات، وقبلها صدور تعليمات بخصوص شركات التوزيع ولصاقات (QR) على فواتير مندوبي المبيعات؛ علما أنه، ومنذ نحو أسبوعين، علمنا من أطراف معنية كانت لها اجتماعات مطولة مع قسم المعلوماتيه في الهيئة، للوقوف على حيثيات الربط الالكتروني، أنه وخلال 72 ساعة سيتم إرسال التعليمات التنفيذية لطريقة العمل الخاصة بشركات التوزيع التي ليس لديها نظام توزيع اندرويد، وقد يتم اللجوء إلى فكرة طباعة QR مسبق لكل شركة حسب خوارمية برمجية ما، حيث الرمز QR هو رمز فريد لكل فاتورة ولكل شركة.

وفي محاولة منا لمتابعة استعدادات الهيئة لمباشرتها تنفيذ الربط، وإن كان هناك أي تأجيل، لمسنا القلق والحذر في إعطاء أي تصريح على الهاتف، نظرا لحساسية الموضوع – كما سمعنا – لكن الأهم، وحتى اللحظة، هو أن الأمر قُضي والتطبيق سيتم في وقته.

أما الشيء الجديد الذي علمناه من مصادر معنية فهو أن التطبيق سيكون تجريبيا خلال شهر كانون الأول الحالي. وهذا أمر ناتج منطقيا عن ضرورة ووجوب التحسُّب من وقوع أية أخطاء أو وجود ثغرات، حتى يتم العمل على معالجتها في القادمات من الأيام، وبالتالي الوصول إلى تطبيق خال من التعقيدات والثغرات التي قد لا تحقق الأهداف من التطبيق، وأولها العدالة الضريبية ولجم التهرب الضريبي وحق الخزينة العامة من حصصها المالية القانونية، استنادا لأرقام وتكاليف صحيحة إلى حد كبير، كما يُؤمل.

كذلك علمنا أموراً مهمة تبعث على الارتياح لنجاح انطلاق الربط، ومنها أن نظام التوزيع (الأندرويد الخاص بالمندوبين) يعتبر الآلية الحالية الوحيدة المعتمدة لدى شركات التوزيع لتوليد رمز التحقق QR بحالتي “OFF LINE” – “ON LINE”.

وفيما يخص الشركات التي لديها نظام مماثلة (Replication DBs) لتبادل الفواتير بين الفروع والمحافظات، وبسبب عدم تحقيق التوافقية لتاريخه مع متطلبات هيئة الضرائب، كانت النصح للشركات بإرسال إيميل رسمي إلى الهيئة العامة للضرائب..

أما بالنسبة للشركات التي لديها نظام محاسبي خاص (مثل مايكروسوفت أو ساب أو EX… إلخ)، فيتوجب عليها خلال ٢٤ ساعة إرسال إيميل رسمي إلى الهيئة العامة للضرائب لتوضيح ذلك ومعالجه مثل هذه الحالات و عدم إهمالها أو تجاهلها، في حين أن الشركات التي تخضع لضريبة الدخل المقطوع فهي غير ملزمة بالربط الالكتروني بتاريخ ٢٠٢٢/١٢/١ ولكن خلال الأيام القادمة ستصلها التعليمات التنفيذية بخصوصه، لتطبيق الربط..

أما بالنسبة للشركات التي تتخوًف من موضوع الهاكرز بسبب اتصال سيرفراتهم أو كمبيوتراتهم بالانترنت فيمكنهم الاشتراك بباقة Syriatel – MTN، تحت اسم “باقة هيئة الضرائب” بحجم 5GB، والتي لا تسمح بالولوج إلى أي موقع باستثناء هيئة الضرائب لتحقيق إرسال الفواتير، علما أن موقع هيئة الضرائب لا يعمل خارج سوريا أو بوجود كاسر بروكسي.

وفيما يخص موضوع الحسميات والعروض والهدايا، فإن ما يتم إرساله إلى موقع هيئة الضرائب هو إجمالي الفاتورة وليس الصافي ويقع على عاتق قسم المحاسبة بكل شركة إثبات قيمة الصافي بالمستندات ليتم إجراء تقاص لها.

وبالنسبة للمعامل التي لديها نقاط توزيع خاصة فيها (نفس السجل والرقم الضريبي)، فيتوجب على المعمل إجراء مناقلة من المعمل إلى نقطة التوزيع ومن ثم تحرير فواتير لزبائن نقطة التوزيع مع رمز التحقق QR.

بقي من جملة ما بقي، التوضيح والإشارة إلى أنه وفي الوقت الحالي لن يتم إرسال إلا رقم الفاتورة وقيمتها وتاريخها والعملة مع الرقم الضريبي إلى موقع هيئة الضرائب (أما اسم الزبون ومواد الفاتورة فلا يتم إرسالها إطلاقا).

وعلى أمال أن تتكلل جهود الهيئة بالنجاح في مسعاها نحو توطين تطبيق يحقق حق الدولة وبشكل ومحتوى عادل، نقول: على بركة الله، مع أمنياتنا الصادقة بتطبيق ذكي ينصف الكل دون أي غبن وجور، وألا نفاجأ بقرار تأجيل لأسباب تتعلق بتأمين الكادر المتخصص وتأهيله بتنفيذ عملية الربط وتطبيق التطبيق بالشكل الأمثل، وإلاّ سنكون كمن وضع العربة أمام الحصان.

البعث

اقرأ أيضا: شركات الاستثمار : مفهومها، أنواعها، كيف تعمل، وكيف تربح من خلالها

قد يعجبك ايضا