“القاتل الصامت”.. الولايات المتحدة تكشف عن أحدث قاذفاتها النووية (صور + فيديو)

- الإعلانات -

“القاتل الصامت”.. الولايات المتحدة تكشف عن أحدث قاذفاتها النووية (صور + فيديو)

أزاحت وزارة الدفاع الأمريكية الستار عن قاذفة “B-21 رايدر” القادرة على حمل قنابل نووية، بعد ثلاثة عقود من عملية تطوير سرية لها.

وحلقت الطائرة مساء الجمعة فوق منشأة القوات الجوية 42 في مدينة بالمديل بولاية كاليفورنيا في احتفالية خاصة.

كما تضمنت الاحتفالية تحليق قاذفات “B-52 ستراتوفورتريس”  و”B-1 لانسر” و”B-2 سبيرت”، ثم تم الكشف عن “B-21 رايدر”.

وقال وزير الدفاع لويد أوستن “هذه ليست مجرد طائرة أخرى.. إنها تجسيد لتصميم أمريكا للدفاع عن الدولة التي نحبها جميعا”.

ونشر البنتاغون مقطعا من مراسم الإعلان عن الطائرة الجديدة، وأشار في تغريدة إلى أن قاذفة “B-21 رايدر” تعتبر دليلا على التزام وزارة الدفاع بناء قدرات متقدمة تعزز قدرة الولايات المتحدة على ردع أي عدوان اليوم أو في المستقبل.

وقالت الرئيسة التنفيذية لشركة “نورثروب غرومان”، كاثي واردن، “قد تتشابه الطائرة الجديدة مع قاذفة “B-2” من الخارج، ولكن عندما تدخلها “تتوقف أوجه التشابه”.

وأضافت أن الطريقة التي تعمل بها قاذفة “B-21 رايدر” متقدمة جدا، وهي تعتمد على تكنولوجيا متطورة، إذ إنها قادرة على التحليق بحيث “قد تسمعها ولكنك لن تراها حقا”.

وكشف وزير الدفاع أوستن، أن من بعض التغييرات التي شهدتها صناعة “B-21 رايدر” كانت باستخدام “طلاء” يجعل من الصعوبة اكتشافها، حتى من قبل أنظمة الدفاع الجوي الأكثر تطورا.

وأضاف “خمسون عاما من التقدم في التكنولوجيا التي لا يمكن كشفها عندما تحلق بشكل منخفض”.

وحاليا يوجد 6 قاذفات “B-21 رايدر” قيد البناء، فيما يخطط سلاح الجو لبناء 100 قاذفة منها قادرة على نشر أسلحة نووية أو صواريخ تقليدية، ويمكن استخدامها بوجود ومن دون وجود أي طاقم بشري.

ولم يكشف سلاح الجو الأمريكي عن تكلفة قاذفة “B-21 رايدر”، ولكن سعر تطويرها المبدئي في 2010 كان حوالي 550 مليون دولار، ما يعادل حوالي 753 مليون دولار وفق الأسعار الحالية.

وستقوم قاذفة “B-21 رايدر” بأول رحلة لها في 2023، إذ إنها اجتازت الاختبارات باستخدام أنظمة رقمية افتراضية من الطائرة التي كشف عنها الجمعة، بحسب واردن.

وحددت القوات الجوية الأميركية قادة إلسورث الجوية في ساوث داكوتا لتدريب الطيارين على سرب قاذفات “B-21 رايدر” حيث ستتمركز القاذفات في قواعد تكساس وميسوري.

وبالكشف عن قاذفة القنابل الجديدة تكتمل منظومة “الثالوث النووي” الأمريكي، التي تتضمن صواريخ باليستية نووية تطلق من الصوامع وغواصات تطلق رؤوس حربية، وقاذفة القنابل “B-21 رايدر”.

وكانت القوات الجوية الأمريكية قد أكدت حاجتها “لقاذفة جديدة للقرن الحادي والعشرين، تسمح بمواجهة تهديدات أكثر تعقيدا.

قد يعجبك ايضا