بافارد يُشعل الخلافات في صفوف المنتخب الفرنسي

- الإعلانات -

بافارد يُشعل الخلافات في صفوف المنتخب الفرنسي

كشفت تقارير صحافية عالمية أنّ بطل العالم، منتخب فرنسا، يواجه حالة انشقاق في صفوفه، على هامش مشاركة “الديوك” في كأس العالم، “قطر 2022”.

وبحسب صحيفة “ليكيب” الفرنسية، فإنّ الانشقاق القائم في غرفة الملابس للمنتخب الفرنسي، سببه الظهير الأيمن بنجامين بافارد، ووصلت الأزمة إلى مدرب الفريق، ديديه ديشامب.

وشكّل أداء بافارد الذي تلقى انتقادات متعددة عقب مباراة فرنسا الأولى في كأس العالم، إذ يتحمل مسؤولية الهدف الذي سجله منتخب أستراليا، انقساماً حاداً بين زملائه في الفريق.

وأوضحت “ليكيب” أنّ بافارد “أصبح الخيار الثالث في الجهة اليمنى لمنتخب فرنسا، على رغم أنه كان يحظى بدعم كبير من ديشامب، إلّا أن الأخير أبدى غضبه من إيماءات بافارد وعدم التزامه التعليمات خلال مباراة أستراليا”.

وبررت الصحيفة الفرنسية استبعاد ديشامب، لبافارد، عن مباراة تونس، بالقول إنّه لم يكن جاهزاً، من دون تحديد سبب عدم الجاهزية، إن كانت فنية أو بدنية.

وأشارت “ليكيب”، في نهاية تقريرها، إلى أنّ عثمان ديمبلي من بين أبرز اللاعبين الذين انتقدوا بافارد، بينما يحظى بدعم لاعبين آخرين، مثل أوليفيه جيرو وقائد الفريق هوغو لوريس.

يُذكَر أنّ منتخب بلجيكا عاش مثل هذا الانقسام قبل إقصائه عن كأس العالم، “قطر 2022″، إذ تناقلت تقارير صحافية بلجيكية مشاكل بين يان فيرتونخين وإيدين هازارد وكيفين دي بروين، بعد انتقاد الأخيرين لمردود الأول في مباراة المغرب.

قد يعجبك ايضا