أكثر 10 مدن أماناً للسياحة والزيارة

- الإعلانات -

عادة ما تكون السلامة على رأس قائمة كل المسافرين عند السياحة واختيار وجهاتهم لقضاء الإجازات، أو تجربة العمل خارج حدود الوطن.

وأظهر مؤشر المدن الآمنة لعام 2022 من وحدة الاستخبارات التابعة لمؤسسة “The Economist”، التي تصنف 60 مدينة في جميع أنحاء العالم، أن العاصمة الدانماركية كوبنهاغن تتصدر الترتيب.

ويراعي المؤشر الذي يصدر كل عامين في تصنيفه للمدن، 76 عاملاً بما في ذلك وفيات كوفيد، والتأهب للأوبئة، ومراعاة المشاة، والجرائم الصغيرة، والوصول إلى الإنترنت، وتنظيم بيع الأسلحة، وتهديدات الإرهاب، والاستدامة ومبادرات الاقتصاد الأخضر.

وجاء ترتيب المدن كالتالي:

كوبنهاغن

العاصمة الدنماركية جديدة على رأس القائمة التي هيمنت عليها في السابق طوكيو وسنغافورة وأوساكا.

ولدى كوبنهاغن معدل جريمة منخفض نسبياً بفضل عدد من التدابير الوقائية وفجوة الثروة الضيقة. كما تضاعف المدينة بقوة جهود الاستدامة وتهدف إلى أن تكون أول عاصمة في العالم خالية من الكربون بحلول عام 2025.

تورنتو

أول شيء يمكنك ملاحظته عندما تقابل كندياً هو مدى أدبهم، كما أنهم لا يخجلون من التحدث إذا كان هناك شيء غير صحيح أو عادل.

وكانت تورنتو من بين المدن السبعة الأولى في مؤشر الأمان على مدار السنوات الثلاث الماضية والتي ينسبها عمدة المدينة جون توري إلى الاحترام المتبادل والقيم المشتركة حولها والسعي الجماعي لخلق بيئة آمنة.

سنغافورة

ليس من المفاجئ أن تكون الدولة التي تحظر مضغ العلكة، والمشي لمسافات طويلة، والبصق على الأرض، وإلقاء القمامة، والكتابة على الجدران في المراكز الثلاثة الأولى.

قادت سنغافورة المجموعة عندما تعلق الأمر بتبني استراتيجية “العيش مع كوفيد” وطرح اللقاحات بسرعة.

ويوجد بالمدينة أيضاً برنامج مراقبة حي كبير يسمى Riders on Watch يتكون من أكثر من 26000 كاميرا مراقبة تعمل كعيون وآذان للشرطة.
سيدني

احتلت سيدني الأسترالية المرتبة الأولى في مجال الأمن الرقمي واحتلت المرتبة العشرة الأولى في مجال الصحة.

طوكيو

يعد معدل الجريمة في العاصمة اليابانية، طوكيو، منخفض.

وبفضل نظام النقل المتطور، يسير سكان طوكيو في المتوسط أكثر من الأشخاص الآخرين في المدن الكبرى، مما يقلل من انبعاثات الكربون.

أمستردام

يعلم الجميع أن هناك طريقة واحدة فقط للتجول في العاصمة الهولندية، أمستردام، وهي بالدراجة. واحتلت المدينة المرتبة الثانية في ما يتعلق بالسلامة الشخصية.

ويلينغتون

تحتل ويلينغتون المرتبة الأولى في مجال الاستدامة، إذ تعد واحدة من أقل الانبعاثات للفرد بين المدن في أستراليا، بفضل خطة الشبكة الخضراء لزيادة المساحات الخضراء.

كما أنها آمنة بفضل انتشار أجهزة التلفزيون ذات الدائرة المغلقة والتقنيات وتحليلات البيانات لاستكمال قدرات الشرطة.

ملبورن

بفضل وسائل النقل العام القوية، والوصول الجيد إلى المرافق الصحية والمخاطر الإلكترونية المنخفضة، احتلت مدينة أسترالية ثانية المرتبة العاشرة في المرتبة العاشرة.

وربما يمكنك رؤية فصول السنة الأربعة في ملبورن في يوم واحد، لكنها مدينة يمكن للسائحين أن يشعروا فيها بالأمان أثناء السير في الشوارع.

هونغ كونغ

احتلت هونغ كونغ المرتبة الثامنة، وعلى الرغم من أن الاحتجاجات هيمنت على المدينة في عام 2019، إلا أنها تحتل مرتبة جيدة بشكل عام في مجال الصحة ولديها عدد قليل من الوفيات المرورية على الطرق أو الحوادث التي تشمل المشاة.

ستوكهولم

تتكون العاصمة السويدية من قنوات مائية و30% مساحات خضراء، حيث يمكنك ضمان ملء رئتيك بهواء نقي وبارد في ستوكهولم.

ونظراً لتصنيفها في مرتبة عالية من حيث السلامة الشخصية وحوادث الطرق المنخفضة، فهي مكان رائع للتجول في متنزهات الواجهة البحرية الرائعة والاستمتاع بالمناظر.

اقرأ أيضا: ظهرا بالمايوه… صورة محمد صلاح مع إحدى الفتيات تثير التساؤلات!

قد يعجبك ايضا