«وديعة سعودية» في المركزي التركي.. كم بلغت ؟!

- الإعلانات -

«وديعة سعودية» في المركزي التركي.. كم بلغت ؟!

ستودع السعودية 5 مليارات دولار في البنك المركزي التركي “في غضون أيام”، وفقاً لوزير المالية السعودي “محمد_الجدعان”.
وزير المالية السعودي أكد أن «القرار بشأن الوديعة اتخذ بين السعودية وتركيا»، مضيفاً إن «المناقشات تدور حول التفاصيل المتبقية وأن الإيداع يمكن أن يحدث “في غضون أيام”».
وأوضح أن «هناك تحسناً كبيراً في علاقات المملكة وتركيا ونتطلع إلى فرص استثمارية في تركيا ودول أخرى».
وذكر متحدث باسم وزارة المالية السعودية، أن «الدولتين تجريان “مناقشة نهائية” بشأن الوديعة»، بحسب رويترز.
يأتي زخم المحادثات بين البنوك المركزية في البلدين بعد جهود أنقرة والرياض المشتركة لتحسين العلاقات بين البلدين.
قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، في نيسان، إن «تركيا والسعودية لديهما إرادة مشتركة “لإعادة تنشيط إمكانات اقتصادية كبيرة” بين البلدين بعد أول زيارة له للمملكة منذ 2017».
ويقول محللون ومسؤولون إن «التمويل السعودي يمكن أن يساعد تركيا في تخفيف مشكلاتها الاقتصادية، بما في ذلك ارتفاع التضخم، كما يمكن أن يساعد في تعزيز الاحتياطيات التركية المستنفدة»، بحسب رويترز.
وقفز معدل التضخم السنوي في تركيا إلى 84.39% في تشرين الثاني، ويواصل التضخم ارتفاعه منذ العام الماضي مع تراجع الليرة بعد تخفيض البنك المركزي معدل الفائدة في دورة تخفيف وجّه بها الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان”.
واعتمد المركزي التركي مؤخراً “استراتيجية دعم الليرة” شملت رفع نسبة السندات التي يتعين على البنوك حيازتها لودائع النقد الأجنبي إلى 5% من 3%، وذكر أنه سيتخذ المزيد من الخطوات هذا العام والعام المقبل لدعم العملة.
وشهدت الليرة انهياراً تاريخياً في أواخر عام 2021، وهو العام الذي فقدت فيه 44% مقابل الدولار، كما تراجعت بنسبة 29% أخرى هذا العام، لكنها استقرت منذ الصيف بالقرب من 18.6 مقابل الدولار منذ أوائل تشرين الأول.

قد يعجبك ايضا