ارتداء الجوارب أثناء النوم.. ما الفوائد والأضرار؟

- الإعلانات -

تختلف آراء الناس ورغباتهم حول ارتداء الجوارب عند النوم ، خاصة في الطقس البارد.

فبعضهم يفضل النوم بدون جوارب ، والشعور براحة أكبر وتجنب الإصابة ، بينما قد لا يتمكن البعض الآخر من النوم بدونها. .ايهم الاصح؟

هل يضر لبس الجوارب أثناء النوم؟

ما الفائدة ستؤثر الأقدام الباردة في الليل على الجسم ، لذا فإن تدفئة قدميك

أثناء النوم ستعطي الدماغ إشارة للاسترخاء وتجعلك تنام براحة أكبر.

بالإضافة إلى تدفئة قدميك ليلاً ، تساعد الجوارب أيضًا على ترطيب كعبك ومنعهما من التشقق بسبب البرد.

سيخضع جسم الإنسان لبعض التغييرات في المرحلة المبكرة من النوم ، وسوف تتقلب درجة حرارة الجسم قليلاً طوال الليل ، وتنخفض درجة حرارة الجسم قليلاً (وهي ظاهرة طبيعية) ، لذلك فإن ارتداء زوج من الجوارب يمكن أن يساعد في الحفاظ على الأطراف الخارجية دافئة وتحافظ على توازن درجة حرارة الجسم ، كما يمكنها حماية الجسم من التأثر بالحرارة الشديدة في الشتاء بسبب البطانيات السميكة.

يحدث مرض رينود عندما تنخفض الدورة الدموية في القدمين بسبب البرد ، وارتداء الجوارب سوف يسخنهم ويحسن الدورة الدموية ويمنع الأعراض الضارة الناجمة عن مرض رينود.

بعد معرفة فوائد ارتداء الجوارب أثناء النوم ودورها في تزويد الجسم بالراحة

اللازمة للنوم ؛ فإذا لم يأخذ المرء بعين الاعتبار بعض الأمور المهمة المتعلقة بنوع الجوارب ووقت ارتدائها ، فقد تحدث بعض الأضرار أثناء النوم. لبس الجوارب ومنها ما يلي:

-يساعد لبس الجوارب على تدفئة القدمين مما يوفر تدفقاً جيداً للدم، خصوصاً في فصل الشتاء، لكن قد يؤدي ارتداء الجوارب

الضيقة إلى احتباس أو تراجع في تدفق الدم المحمّل بالأكسجين إلى القدمين، وقد ينتج عن ذلك بعض الأعراض، منها التنميل والتورم، وربما تصبح سبباً في الإصابة بالدوالي.

-يؤدي لبس الجوارب لمدة طويلة إلى تجمُّع الميكروبات والجراثيم في القدم، خصوصاً عند ارتداء الجوارب الضيقة أو غير النظيفة.

-يرتدي بعض الأشخاص الجوارب، خصوصاً أثناء النوم من أجل الشعور بالدفء، لكن يؤدي ذلك إلى زيادة الحرارة داخل القدمين بشكلٍ مبالغ به في بعض الأحيان.

يجب اتباع بعض النصائح الخاصة بارتداء الجوارب لتجنب آثارها السلبية حتى تكون مفيدة لصحتك أثناء النوم.

اقرأ أيضا: من خلال لون البلغم.. اكتشف ما يمكن أن يعانيه الجسم من أمراض

قد يعجبك ايضا