بين حانا ومانا ضاعت لحانا.. ما قصة هذا المثل؟

- الإعلانات -

الأمثال الشعبية هي حكمة القدماء القابلة للتطبيق في أي زمان ومكان معبرة عما حدث في الماضي، وأصبح عبرة في الحاضر. ولكل مثل حكاية اندثرت مع مرور الزمن. وفي السطور نسرد حكاية المثل “بين حانا ومانا ضاعت لحانا”

يضرب هذا المثل عند حصول تشتت بين اختيار أحد أمرين أو ضياع شيء ما، أما قصة هذا المثل فهي:

أن رجلاً قام بالزواج من امرأتين في ذات الوقت. كانت الأولى متقدمةً في السن وتدعى حانا أما الثانية تدعى مانا وهي صغيرة في السن.

وعندما كان يزور مانا تبدأ بنتف الشعر الأبيض من لحيته حتى لا يظهر الشيب فيها. أما حانا فكانت تقوم بنتف الشعر الأسود من لحيته حتى يشيب مثلها.

وبعد وقت نظر الرجل في المرآة فلم يعثر على شعر في لحيته فقال غاضباً (بين حانا ومانا ضاعت لحانا) وبذلك أصبح يضرب به المثل.

اقرأ أيضا: 8 نباتات منزلية تجلب الرخاء والحظ السعيد

قد يعجبك ايضا