سبع أزمات عالمية كبرى.. والثامنة قادمة

- الإعلانات -

سبع أزمات عالمية كبرى.. والثامنة قادمة

نشر موقع “ميدل إيست آي” البريطاني تقريرًا، سلط فيه الضوء على العديد من الأزمات العالمية السابقة التي تثير أزمة قادمة كبيرة.

وقال الموقع، في تقريره الذي ترجمته “عربي21″، إنه مع الفوضى الحالية والقومية الشعبوية، هناك الكثير من بؤر التوتر التي تثير أزمة عالمية شاملة.

وذكر الموقع أن الحرب الأوكرانية الروسية قد نشرت الفوضى الاقتصادية والسياسية عبر الحدود، مثلما طبعت أحداث كارثية مثل الحرب العالمية الأولى أو الموت الأسود في أذهان الأجيال والمؤرخين قوة بعض القادة والأحداث لقلب الشؤون العالمية، ما تسبب في الفوضى وانهيار ما يبدو أنظمة القوة المستقرة.

وقد تكون الأحداث الاقتصادية، مثل الأزمات المالية، أو الأمراض القائمة مثل جوائح الجدري، أو سياسية مثل الثورة الفرنسية بالنسبة للتقدميين وأولئك الذين يسعون إلى نظام اجتماعي أكثر عدلا، فرصة لإعادة التنظيم الجذري للدولة والشؤون المجتمعية.

تاريخ الكارثة

ووفق الموقع، فقد كشفت الكتب الحديثة الطريقة التي شكلت بها فترات الكوارث العالم من العصر الحجري إلى القرن الحادي والعشرين، وأزمة جيفري باركر العالمية، والحرب، وتغير المناخ.

في حين يستكشف شيدل مجموعة ضخمة من مجموعات بيانات الدخل والثروة العلمانية، وعلاقتها بالحرب واسعة النطاق، والانهيار المجتمعي، والثورة على مدى عدة آلاف من السنين.

وتُظهر الأبحاث التاريخية أن مثل هذه التغييرات ليست عشوائية تماما بطبيعتها، لكنها تأتي جنبا إلى جنب مع درجة من الانتظام قد لا يكون المراقبون اليوميون على دراية بها، نظرًا لأن أنماط الاتجاه متشعبة للغاية، وتشكل نمطا ملحوظا على مدى أكثر من متوسط العمر.

سبع أزمات عظيمة

في الواقع، تأتي مثل هذه الكوارث أو الاضطرابات التي تغير العالم كل 120 إلى 150 عامًا تقريبًا. كما أنها تنطوي على حروب وغزوات وحروب أهلية وأزمات اقتصادية وثورة، بالإضافة إلى أحداث مناخية وفيروسية. وعادة ما يكون هذا المزيج شديدا، بحيث لا تستطيع هياكل الدولة والإمبراطوريات تحمل القوى المشاركة والاستسلام للفوضى والانهيار.

وأشار الموقع إلى أن لكل هذه الكوارث أسبابا محددة ومحلية، لكنها تشكل مجموعة مشتركة من القوى المتفاعلة التي تثير أزمات خطيرة في المجتمع والاقتصاد والصراع الجيوسياسي. وعليه تتمثل الكوارث السبع الكبرى في الألفية الأخيرة، بالترتيب الزمني العكسي، فيما يلي:
You sent
1910-45: سقوط سلالة تشينغ في الصين، والحرب العالمية الأولى، والثورات الروسية والمكسيكية، وانهيار الملكية والإمبراطوريات الأوراسية، ووباء الإنفلونزا، وصعود الفاشية والشيوعية.

1780-1815: الحروب الثورية في أمريكا وفرنسا ودول أوروبية أخرى، وانفصال المستعمرات الأمريكية الإسبانية، وثورة هايتي، ونهاية الإمبراطورية الرومانية المقدسة، والسيادة الأوروبية الناشئة في آسيا والشرق الأوسط.

1630-1660: الحرب الأهلية والثورة في إنجلترا وأوروبا والصين، وثلاثون عاما من الحرب في أوروبا، وثورة وانهيار سلالة مينغ في الصين، وإعدام الملك تشارلز ملك إنجلترا، والحرب الأهلية لا فروند في فرنسا، وقد يبدأ عصر العزلة في اليابان.

1518-1550: الغزو الإسباني لإمبراطوريتي الأزتك والإنكا، والموت العظيم للشعوب الأصلية من الأوبئة الأوروبية، والثورة البروتستانتية في أوروبا، والغزو المغولي لشمال الهند.

1368-1405: تأسست سلالة مينغ، وغزو تيمور لبيزنطة وبلاد فارس وروسيا وبغداد، وتدهور نظام العصور الوسطى في أوروبا في أعقاب الموت الأسود، وتمرد الفلاحين في إنجلترا وفترة الحرب الأهلية في عهد ريتشارد الثاني.

1215-1260: سيطرة المغول على الصين وبلاد فارس وكييف وبولندا وبغداد، ما أنهى الخلافة الإسلامية، وخلق أكبر إمبراطورية عرفها العالم على الإطلاق.

1070-1100: استيلاء السلاجقة الأتراك على الأناضول البيزنطية وحلب والقدس (1071)، والحملة الصليبية الأولى، وغزو الشام من قبل القوات المسيحية الغربية، وغزو القدس (1099).

أكد الموقع أن هذه الأطروحة لا تستبعد وجود حروب كبرى وصراعات أهلية واضطرابات أخرى بين ذروة الأزمة.

وتقع هذه الأحداث بشكل متكرر إلى حد ما عند تحليلها على مدى فترات زمنية طويلة؛ ومع ذلك، فهي لا تشكل عادة انحطاطًا إمبراطوريًّا أو ثورة.

ويكمن الفرق في أنه خارج أزمة منهجية كبرى، تكون النخب الحالية والدول الإمبراطورية قادرة على تحمل مجموعة متنوعة من التهديدات والتحديات، وسحق التمردات وصد الغزوات، والقتال وخسارة الحروب.

الأزمة العالمية القادمة

هناك اختلافات كبيرة من الناحية الزمنية والنوعية في الفترات الفاصلة بين الكوارث الكبرى. ومع ذلك، إذا ما استمر هذا النمط، في وقت ما من الآن وحتى عام 2030، فهناك احتمالات لحدوث أزمة عالمية كارثية.

وذكر الموقع أن الأزمات الحالية التي نواجهها، والتي تتمثل في صراع عالمي ناشئ بين الشرق والغرب، والانهيار الإيكولوجي الوشيك الذي يؤدي إلى جوع جماعي وفرار الملايين عبر الحدود، وأزمة مالية عالمية ناجمة عن الديون المتزايدة باستمرار والتفاوت الشديد. وهنا، يأتي السؤال عن النقطة التي تشعل فتيل أزمة متعددة الأبعاد.

وأضاف الموقع، في ختام التقرير، أنه من الناحية السياسية، تواجه الأحزاب المحافظة التقليدية والديمقراطية الاجتماعية تحديا من قبل الشعبوية اليمينية المتطرفة، وبدرجة أقل اليسار الجديد والشعبوية الإسلامية.

والأكثر قابلية للتنبؤ في الفترة المقبلة هو أن العودة إلى الاستقرار غير مرجحة، ولن تحدث قبل أن ندخل فترة أزمة مكثفة وعنيفة وطويلة على نطاق إقليمي وعالمي.

عربي21

اقرأ ايضاً:الإعلام الغربي يهاجم عباءة ميسي.. فما هي “البشت” ؟

 

قد يعجبك ايضا