الحكم بالسجن 16 عاما على شاب سوري.. هذا ما فعله

- الإعلانات -

حكم في الدنمارك اليوم على سوري بالسجن 16 عاما، أدين بالانتماء لتنظيم “داعش” الإرهابي، والتخطيط لتفجير مفخخ، في أشد عقوبة تفرض في الدنمارك بموجب قانون مكافحة الإرهاب.

ودانت محكمة هولبيك في ضاحية كوبنهاغن الكبرى، شابا سوري الأصل يبلغ من العمر 35 عاما ويدعى علي المصري، بتهمة “التخطيط لعمل إرهابي”، فضلا عن تمويل “أنشطة إرهابية” بدوافع جهادية والترويج لها.

وأوقف المصري في مدينة هولبيك في شباط 2021 خلال عملية مشتركة بين الدنمارك وألمانيا أفضت أيضا إلى توقيف زوجته وشقيقها الذي كان يقاتل في صفوف تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا.

وجاء في بيان صادر عن المدعيين جون كاتر نيلسن، وكيرستن ينسن، “لم يتسن خلال المحاكمة تحديد أين كان من الممكن أن ينفّذ هجوما إرهابيا، لكننا على قناعة بأن عمليات التوقيف التي قمنا بها سمحت بتفادي تنفيذ هجوم من هذا النوع”.

وخلال المحاكمة، دفع المتهم ببراءته، مشددا على أن مساحيق المنتجات الكيميائية التي وجدت مخبأة في منزله وزنتها الإجمالية 12 كيلوغراما كانت ستستخدم لصنع متفرقعات.

وأودع السجن منذ توقيفه ومن المرتقب ترحيله إلى بلده فور خروجه من السجن.

من جهة أخرى، برأ القضاء زوجة المتهم (31 عاما) وشقيقها (37 عاما) من تهم التواطؤ، لكنهما أدينا بـ”تقديم دعم مالي لشخص على صلة بتنظيم داعش”، وحكم عليهما بتسعة وستة أشهر من السجن على التوالي، على أن يطرد الشقيق بعد أداء عقوبته.

وبحسب وسائل إعلام دنماركية، فإن الرجلين سوريا الأصل، في حين أن الزوجة أصلها عراقي لكنها تحمل الجنسية الدنماركية.

المصدر: أ ف ب

اقرأ أيضا: طائرة بوتين اختفت عن الرادار… من رسم الرمز “Z”؟

قد يعجبك ايضا