2022 كان عاماً استثنائياً لجهة ارتفاع الأسعار المضطرد

- الإعلانات -

قال أمين سر جمعية حماية المستهلك بدمشق عبد الرزاق حبزة: أن العام 2022 شهد ارتفاعا كبيراً في أسعار مختلف المواد ومنها المواد الغذائية والاستهلاكية اليومية ومن خلال نظرة عامة على الأسعار في الأسواق نستطيع القول أن الارتفاع بين عامي 2022-2021 تراوح مابين 100-200% لكن الأمر يحتاج لدراسات مفصلة لكل مادة على حدا، مشيراً أن الارتفاع لم يقتصر على المواد فقط بل تخطاها ليصل إلى أجور الخدمات والنقل التي تركت أثرا كبيرا على ارتفاع باقي المواد.

قلة الإنتاج

واعتبر حبزة أن عام 2022 كان عاماً استثنائياً لجهة ارتفاع الأسعار المضطرد الذي بدأت تظهر أولى بوادره بالتزامن مع الأزمة الاقتصادية العالمية وارتفاع أسعار المشتقات النفطية على الصعيد المحلي وذلك مع بداية العام الحالي مما أثر سلبا على عملية الانتاج وبالتالي قلة العرض وارتفاع كبير للأسعار.

وأضاف حبزة إلى أنه مع شح المشتقات النفطية تأثرت بدائل الطاقة (الطاقة الشمسية ومولدات الطاقة الكهربائية بأنواعها) وحصل ارتفاع كبير على أسعارها وبالتالي صعوبة الحصول عليها من قبل المواطنين، مشيرا أن هناك زيادة في استخدام أنواع جديدة للتدفئة كبدائل للمشتقات النفطية (الكحول والحطب).

الثورة

اقرأ أيضا: مربو الدواجن خاسرون.. وأسعار “البيض والفروج” إلى ارتفاع

قد يعجبك ايضا