القبائل العربية تحذر من الصدام والفوضى مع مسلحي واشنطن

- الإعلانات -

يستمر مسلحو قوات “قسد” الموالين للجيش الأمريكي، في اعتقال الشيخ ميزر المسلط مؤسس مجلس القبائل والعشائر السورية في محافظة الحسكة، لليوم الرابع على التوالي.

وارتفعت الأصوات المنددة بممارسات مسلحي واشنطن بعد إصدار قوات “قسد” مجموعة من قرارات الاعتقال بحق عدد من وجهاء القبائل العربية التي طالب أبناؤها بضرورة الكف عن هذه الممارسات التي تؤدي إلى شرخ اجتماعي وصدام لا تحمد عقباه مع العشائر العربية على خلفية حملة الاعتقالات والتهديدات بالاعتقال.

وأفاد مراسل “سبوتنيك” شرقي سوريا، نقلاً عن مصادر من عائلة (المسلط)، بأن قوات “الأسايش” الذراع الأمني لقوات “قسد” اعتقلت الشيخ ميزر المسلط أحد مشايخ قبيلة الجبور العربية في مدينة الحسكة، وأحد مؤسسي مجلس القبائل والعشائر السورية.

وتابعت المصادر أن الشيخ ميزر المسلط خطف منذ أربعة أيام من قبل ما يسمى “جهاز الأمن العام” التابع لقوات “قسد” الموالية لواشنطن واقتادته إلى جهة مجهولة، ومازال مصيره مجهولا حتى اللحظة، اليوم الجمعة 23 ديسمبر/ كانون الأول.

وكانت قوات “الأسايش”، وهو الذراع الأمني الذي توكل إليه “قسد” مهامها، اعتقلت الشيخ فخري البتورة شيخ قبيلة “الدليم” العربية قبل الإفراج عنه بعد يومين من الاعتقال.

كما قامت “قسد” بإصدار مجموعة من قرارات الاعتقال بحق عدد آخر من الوجهاء، على خلفية مشاركتهم في التجمع العشائري الذي عقد في قرية خويلد شرقي مدينة الحسكة قبل أيام.

القبائل: حذار من الصدام

بدوره، مجلس شيوخ ووجهاء العشائر والقبائل السورية بمحافظة الحسكة، أصدر بياناً تلقى مراسل “سبوتنيك” شرقي سوريا نسخة منه، استنكر فيه بشدة الاعتداءات المستمرة والاستفزازات من قبل مايسمى قوات “قسد” باعتقال شيوخ قبائل ووجهاء عشائر عربية ورموز اجتماعية من مختلف الشرائح الاجتماعية في الجزيرة السورية.

وتابع البيان: “الاعتقالات تتم بحجج واهية وتهم مصنعة لا أساس لها، وكان آخرها اعتقال الشيخ فخري البتورة شيخ قبيلة “الدليم” ومن ثم اعتقال الشيخ ميزر المسلط أحد شيوخ قبيلة الجبور، وتهديد شيوخ آخرين بالاعتقال”.

وأضاف البيان: “إننا نحذر من الاستمرار بهذا النهج الذي سيؤدي إلى مزيد من العداء والفوضى والصدام في المنطقة ونطلب من الساسة الكرد وما يسمى قوات “قسد” التراجع عن ذلك وعدم إثارة صراع ينعكس سلبا على المنطقة واللجوء إلى الحوار البناء مع الدولة السورية للوصول إلى حلول ترضي الجميع لإرساء قواعد العيش المشترك والأمن والطمأنية في جزيرتنا الحبيبة”.

وطالب المجلس في ختام بيانه “بالإفراج الفوري عن الشيخ ميزر المسلط وجميع أبناء العشائر العربية حتى لا تذهب الأوضاع إلى ما لا تحمد عقباه”.

يشار أن الشيخ المسلط ليست المرة الأولى التي يتم فيها اعتقاله من قبل “قسد”، فقد كانت قوات “الأسايش” الجناح الأمني لقوات “قسد” اعتقلته في 12 أكتوبر/تشرين الأول 2016، على طريق مدينة رميلان بريف الحسكة أثناء أدائه لواجب العزاء، واقتادته إلى جهة مجهولة.

سبوتنيك

اقرأ أيضا: لصوص يكسرون محولة بئر مياه بريف مصياف لأن قلبها من الألمنيوم !

قد يعجبك ايضا