مليون ونصف تكلفة نقل سيارة بندورة من درعا إلى دمشق

- الإعلانات -

أوضح عضو لجنة تجار ومصدري الخضار والفواكه في دمشق محمد العقاد ان زيادة أسعار المحروقات انعكست تأثيراتها على أجور نقل الخضار والفواكه حيث ارتفعت تكلفة نقل سيارة البندورة من محافظة درعا إلى دمشق لتصبح مليون و ٥٠٠ ألف ليرة بعد أن كانت حوالي ٥٠٠ ألف ليرة ومن طرطوس إلى مليون و ٤٠٠ الف بعد أن كانت ٦٠٠ ألف ليرة، مضيفاً ان عدم وفرة المحروقات (مازوت_بنزين) انعكست سلبا على تجار المفرق الذين احجموا عن القدوم إلى السوق مما أدى لحدوث كساد في المنتجات وانخفاض أسعارها بسبب عدم وجود سيارات لنقلها إلى محلات المفرق.

وبين العقاد لصحيفة “الثورة” المحلية أن حركة البيع والشراء انخفضت بنسبة 25 بالمئة عن الفترة السابقة، لافتاً أن المبيعات في سوق الهال ليست ثابتة على مدار الشهر.

وبما يخص الصادرات اوضح العقاد ان حجم الصادرات بلغ خلال العشرة أيام الممتدة منذ ١١ ولغاية ٢٠ الشهر الجاري ٨٥ سيارة براد محملة بالخضار والفواكه إلى السعودية و١٨ إلى الكويت و ١٥ إلى البحرين و١٠ إلى دبي وسلطنة عمان ٩ برادات.

اقرأ أيضا: باحث اقتصادي: التضخم خلال 2022 فاق كل التوقعات وترافق بانعدام القدرة الشرائية

قد يعجبك ايضا