في حال امتنعت عن تناول اللحوم.. هل تعرف ما سيحصل بك!

- الإعلانات -

أفادت الدكتورة أولجا كورابليوفا، أخصائية التغذية الروسية، بأن فقر الدم ومشكلات في الأسنان، جزء بسيط من قائمة المشكلات التي يعاني منها الذين يتخلون عن تناول اللحوم.

وأوضحت كورابليوفا، عندما ينتقل الشخص من نظام غذائي يحتوي على اللحوم إلى نظام غذائي نباتي، يجب عليه أن يعلم أن الجسم يحتاج إلى فترة زمنية لكي يتكيف مع هذا التغير، حيث سيعاني في الأيام الأولى من انتفاخ البطن وكثرة الغازات. لأن البكتريا، القادرة على شطر السيليلوز الموجود في جميع النباتات، قليلة في الأمعاء، لذلك يكون امتصاص البروتين النباتي سيئا، وفق ما ذكر موقع “روسيا اليوم”.

ويعد اللحم أبرز أنواع الطعام التي تجعل الإنسان يشعر بالشبع، حيث تحتوي 100 جرام من اللحم المسلوق على 20-30 جراما من البروتين (لحم غنم 22 جراما، لحم الأرنب 25 ج. ولحم البقر 29 ج). و يحتاج الإنسان البالغ إلى 60-80 غراما من البروتين في اليوم، ويفضل أن يكون مصدر 50% منه حيوانيا.

وأضافت كورابليوفا، لذلك “إذا تخلى الشخص عن تناول اللحم فسوف يضطر لتناول كمية أكبر من الهيدروكربونات للتغلب على الشعور بالجوع. وبذل المزيد من الجهد للسيطرة على الوزن”.

والامتناع بشكل نهائي عن تناول اللحم يسبب نقصا في فيتامينات D و B12 واليود والفوسفور والكالسيوم. إضافة لهذا يساعد البروتين النباتي على إخراج الكالسيوم من الجسم مع البول، ما يؤدي إلى سوء حالة الأسنان والعظام والشعر، الذي 90% منه يتكون من بروتين يسمى كيراتين، كما قد يسبب التخلي عن اللحم جفاف الجلد وهشاشة الأظافر. لذلك يجب على الشخص إجراء تحليل للدم والبول مرة كل ستة أشهر، لتحديد مستوى بروتين الفيريتين المسؤول عن تخزين وإطلاق الحديد. وهذا البروتين ضروري لوظيفة العضلات الطبيعية، والتعافي بعد التمارين الرياضية والنشاط البدني.

ومن جهتهم لفت الذين تخلوا عن تناول اللحوم عادة إلى أنهم يشعرون بخفة الجسم والمزاج الحسن. ولكن قد تكون هذه أولى علامات فقر الدم. لأن الجسم في هذه الحالة ينتج كمية أقل من كريات الدم الحمراء، التي تنقل الأكسجين من الرئتين إلى جميع أنسجة الجسم. ويعاني الشخص في المرحلة المتأخرة من فقر الدم، ومن الشعور بضيق التنفس، ونقص الطاقة، والنعاس، والتعب السريع.

يذكر أن فقر الدم لا تسببه التغذية وحدها، بل ومن الأسباب الشائعة أيضا نقص فيتامين B12 أو الحديد. ويمتص الجسم الحديد الذي يدخل في تركيب الهيموغلوبين، بشكل أفضل من اللحوم. وبنسبة 25% أسوأ من الحليب والبيض.

وأشارت كورابليوفا، إلى أن هناك أبحاث تفيد بأن التخلي عن تناول اللحم يخفض من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، بنسبة 22% . ولكن لم تكتشف علاقة مباشرة بين هذه النسبة والعمليات البيوكيميائية الجارية في الجسم.

وتابعت كورابليوفا لتخفيض خطر الإصابة بهذه الأمراض يجب التخلص من الوزن الزائد. لأن السمنة هي أحد الأسباب الرئيسية للإصابة بأمراض القلب المختلفة، منوهة أن على كل من يرغب بالتحول إلى نظام غذائي نباتي، استشارة الطبيب أولا.

اقرأ أيضا: خبراء يبتكرون طرقاً فعالة لعلاج إصابات التمزق العضلي

قد يعجبك ايضا