أميركا تسعى لقتل بوتين وهناك خطر صدام مباشر بين القوى النووية

- الإعلانات -

اتهم وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الولايات المتحدة بالسعي لقتل الرئيس فلاديمير بوتين، وحذر من صدام مباشر بين القوى النووية.

وفي مقابلة نشرتها وكالة “تاس” الروسية للأنباء اليوم الثلاثاء، وصف لافروف تصريحات منسوبة لمسؤولين في وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) بشأن توجيه ضربة للكرملين “تقطع رأسه” بأنها تهديد مباشر بقتل الرئيس بوتين، محذرا من عواقب مثل هذا المخطط.

وقال الوزير الروسي إن موسكو مستعدة لبحث القضايا الأمنية بشأن أوكرانيا عندما تدرك واشنطن سلبية مسارها الحالي، وفق تعبيره.

كما قال إنه لا يمكن، لأسباب موضوعية، التواصل مع إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن لأنها أعلنت أنها تهدف لإلحاق هزيمة إستراتيجية بروسيا.

واتهم لافروف الأميركيين بنقل معلومات استخبارية إلى القيادة الأوكرانية والمشاركة في تخطيط وتنفيذ العمليات العسكرية، كما اتهم شركات عسكرية خاصة غربية ومدربين عسكريين بالقتال إلى جانب القوات المسلحة الأوكرانية.

وفي ما يتعلق بأفق تسوية الصراع الحالي، قال وزير الخارجية الروسي إن مقترحات موسكو بشأن “نزع السلاح” والقضاء على ما وصفها “بالنزعة النازية” في أوكرانيا معروفة تماما لدى كييف، داعيا السلطات الأوكرانية إلى التحرك للقضاء على ما وصفها بالتهديدات لأمن روسيا وإلا فإن الجيش الروسي هو الذي سيحسم الأمر، حسب تعبيره.

صدام نووي

وفي المقابلة نفسها، اتهم لافروف الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي (الناتو) بالسعي لإلحاق الهزيمة بروسيا لإضعافها وتدميرها، حسب قوله.

واعتبر أن نهج الدول الغربية بشأن الحرب في أوكرانيا يحمل مخاطر حدوث صدام مسلح مباشر بين القوى النووية.

وقال الوزير الروسي إن المحرك الرئيس للنزاع في أوكرانيا هو واشنطن التي تسعى لتحقيق أكبر قدر من المكاسب، وفق تعبيره.

وكان لافروف قد قال أمس الاثنين خلال لقائه ممثلي وسائل الإعلام الروسية في موسكو إن قدرة الغرب على قيادة الاقتصاد العالمي تتقلص بشكل كبير، وذلك سيضطره في نهاية المطاف إلى التفاوض مع روسيا “شاء ذلك أم أبى”.

المصدر : الجزيرة

اقرأ أيضا: شتاء الشام مظلمٌ وبارد | أميركا للسوريين: لا متنفّس لكم

قد يعجبك ايضا