ابنة إيلي كوهين: الضربات الإسرائيلية على سوريا تبعدنا عن استعادة رفات والدي

- الإعلانات -

اعتبرت صوفي بن دور، ابنة الجاسوس الإسرائيلي الذي أُعدم في سوريا بالستينات من القرن الماضي، أنه في كل مرة يتجدد القصف الإسرائيلي على سوريا “نصبح بعيدين أكثر عن استرجاع الرفات“.

وجددت بن دور في لقاء مع قناة “i24NEWS” نداءها للرئيس السوري بشار الأسد، قائلةً: “رغم أنني أعتقد أنه لا يوجد آمل بهذا الاتجاه، لكن إذا ما أردنا التوجه لإنسانيته فأقول أن والدي دفع ثمن عملته“.

وناشدت بن دور دولة الإمارات للتوسط لدى الرئيس السوري، وإحياء مساعي استعادة الرفات.

لا سيما أن الإمارات تملك ثقلاً في المجتمع الدولي و”إسرائيل”، كما ذكرت.

وتابعت: “لم أفكر لوحدي بهذه الفكرة وهذه فكرة ممتازة أن نتوجه عبر قناة عربية”ز

كما طالبت بلقاء سفير الإمارات لدى “إسرائيل” محمد آل خاجة.

وأشارت بن دور إلى أن روسيا التي لطالما لعبت دور الوسيط، باتت منشغلة في الحرب الدائرة بأوكرانياز

إضافة الى أن قضية والدها لم تعد في أولويات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وبتاريخ 24 كانون الثاني/ يناير 1965، وبعد 4 سنوات من العمل في دمشق، تم الكشف عن كوهين عندما كانت تمر أمام بيته سيارة رصد الاتصالات الخارجية التابعة للأمن السوري.

وتم إعدامه علانيةً في ساحة “المرجة” وسط العاصمة دمشقز

في حين لم يتم الكشف عن رفاته أو تسليمها، رغم عديد الوساطات والمطالبات الدولية بذلك.

وكالات

قد يعجبك ايضا