كل ما تريد معرفته حول حقن “Mounjaro” لإنقاص الوزن.. طريقة الاستعمال والأضرار الجانبية

- الإعلانات -

مع أن دواء Mounjaro تم طرحه في الأساس لعلاج مرض السكري من النوع الثاني، لكن مؤخراً وبشكل متزايد، أصبح الإقبال عليه كبيراً، من الأشخاص غير المصابين بمرض السكري، واستخدامه من أجل إنقاص الوزن.

كونه يؤدي إلى فقدان 15 إلى 22% من وزن الجسم في المتوسط وهذا يجعله أفضل بكثير من حبوب الحمية الموجودة حالياً، والتي قدمت فوائد أقل إلى جانب الآثار الجانبية السيئة مثل ارتفاع ضغط الدم.

فما هو عقار Mounjaro، وهل يمكن استخدامه من أجل إنقاص الوزن؟

ما هو عقار Mounjaro؟

يأتي عقار Mounjaro، من إنتاج شركة Eli Lilly الأمريكية، وهو يعتمد على محاكاة الهرمونات التي تؤدي بالناس إلى الشعور بالشبع بعد تناول الطعام، ومن ثم يساعد استخدامه في إنقاص الوزن. ويتلقى المرضى بداء السكري من النوع الثاني هذا الدواء على هيئة حقنة أسبوعية.

وهو حاصل على موافقة “الوكالة التنظيمية البريطانية للأدوية ومنتجات الرعاية الصحية” MHRA لاستخدامه في مساعدة الأشخاص المصابين بالسمنة المفرطة في إنقاص وزنهم، بحسب صحيفة The Telegraph البريطانية.

وعلى الرغم من حصول Mounjaro، على موافقة إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، لاستخدامه من قبل مرضى السكري، لكن الشركة المصنعة، قدمت طلباً للحصول على موافقة إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، من أجل استخدامه في إنقاص الوزن، لكن الموافقة لا تزال معلقة.

حقنة أسبوعية من Mounjaro تساعدك على إنقاص الوزن

Mounjaro هو دواء قابل للحقن يستخدم مرة واحدة أسبوعياً، والذي يساعد في التحكم في مستويات السكر في الدم و يساعد أيضاً في إنقاص الوزن، بطريقتين رئيسيتين.

.أولاً يجعل المعدة تفرغ بشكل أبطأ؛ لذلك تشعر بالرضا عن طعام أقل. هذا يساعد على تقليل السعرات الحرارية دون تجويع نفسك.

ثانياً يعمل على تقليل الشهية، وبالتالي تقليل الرغبة الشديدة في تناول الطعام. يتيح لك ذلك اتخاذ خيارات غذائية تتماشى بشكل أفضل مع أهدافك.

الشيء الجديد في Mounjaro، هو أنه يعمل أيضاً على مستقبلات “GIP”، والتي تتسبب في إفراز جسمك للأنسولين عندما تأكل الطعام، ولكن عندما ينخفض ​​مستوى السكر في الدم، فإنها تحفز إفراز هرمون “الجلوكاجون”. وهو هرمون تفرزه خلايا ألفا الموجودة في البنكرياس، ووظيفته عكس وظيفة الإنسولين، حيث يعمل على رفع السكر بالدم عن طريق تكسير السكريات المخزنة في الكبد.
ويساعد Mounjaro في التحكم في هذه العمليات، وفي دعم فقدان الوزن بما يتجاوز ما يمكن أن تفعله الأدوية الأخرى.

غثيان وتقيؤ من الأضرار الجانبية لحقن Mounjaro

بحسب موقع webmd الطبي، فإن كثيراً من الناس الذين يستخدمون هذا الدواء ليست لديهم آثار جانبية خطيرة، ولكن قد تتضمن الأعراض الجانبية لهذا الدواء: تورماً واحمراراً أو حكة في موقع الحقن، بالإضافة إلى الشعور بالإرهاق، فقدان الشهية، غثيان، قيء، اضطراب في المعدة، إسهال، أو إمساك.

وعليك إخبار طبيبك على الفور إذا كان لديك أي آثار جانبية خطيرة، بما في ذلك: علامات مشاكل في الكلى، مثل تغيير كمية البول، وتغيرات في الرؤية مثل انخفاض أو عدم وضوح الرؤية.

وعلى الرغم من أن Mounjaro في حد ذاته لا يسبب عادةً انخفاض نسبة السكر في الدم، فقد يحدث انخفاض في نسبة السكر في الدم إذا تم وصف هذا الدواء مع أدوية أخرى لمرض السكري .

الإقبال على Mounjaro تسبب في اختفائه من الصيدليات

في شهر يناير/كانون الثاني 2022، أعلنت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية نقص عقار Mounjaro من الصيدليات، وبحسب صحيفة الواشنطن بوست، أن مرضى السكري غاضبون، من أن بعض الناس يستخدمون أدوية السكري لفقدان “بضعة أرطال”.

ويقولون إنه يجب أن يقتصر العلاج على المرضى الذين يعانون من مشاكل السكر في الدم، لكن المتخصصين في السمنة يجادلون بأن المرضى الذين يعانون من مشاكل وزن خطيرة لديهم حاجة ماسة لأدوية جديدة وأن خيارات العلاج لديهم أقل من مرضى السكري.

بديل Mounjaro روّج له المشاهير واستخدمه إيلون ماسك

هناك دواء آخر لمرض السكري وله نفس الاستخدامات في إنقاص الوزن يشهد اقبالاً كثيراً في الفترة الأخيرة، وهو “Ozempic” من إنتاج شركة Novo Nordisk، ونفدت الإمدادات بعد أن تم الترويج لـ”Ozempic” من قبل إيلون ماسك.

بعد أن نشر تغريدة قال فيها إنه فقد حوالي 13.6 كغم من الوزن حتى الآن. ماسك شارك صيغته لفقدان الوزن، قائلاً: إنه مزيج من الصيام المتقطع وغياب الطعام اللذيذ. كما أنه يتناول دواء مرض السكري Ozempic ليظل في صحة جيدة ولياقة بدنية.

وقبل بضعة أشهر، تحدث ماسك عن خسارة 9 كيلوغرامات من وزنه مع الصيام المتقطع بناءً على نصيحة أحد الأصدقاء وقال إنه “يشعر بصحة أفضل”.

اقرأ أيضا: خبراء صحة: 5 عادات يجب تجنبها بعد سن الـ60

قد يعجبك ايضا