أثاث قصر رفعت الأسد في مزاد علني بباريس.. ما هي أبرز محتوياته؟

- الإعلانات -

أثاث قصر رفعت الأسد في مزاد علني بباريس.. ما هي أبرز محتوياته؟

كشفت دار مزادات “دروو” الفرنسية الشهيرة في إعلان لها عن أثاث أحد قصور رفعت الأسد، المقرر طرحها للبيع خلال شهر كانون الثاني/يناير الحالي.

وبحسب ما جاء في إعلان الدار، فإن القطع تعود لقصر رفعت الأسد الواقع في 38 شارع فوش بالدائرة 16 في العاصمة الفرنسية باريس.

وحددت الدار يومي الخميس والجمعة المقبلين، 12 – 13 كانون الثاني/يناير الجاري، لفتح مزاد علني على المقتنيات التي يتجاوز عددها الـ 450 قطعة.

ويضم القصر مجموعة واسعة من القطع الثمينة ضمن أثاث قصر رفعت الأسد، تضم تحفاً مطلية بالذهب ولوحات فريدة وسجاداً يعود للقرنين السابع عشر والثامن عشر.

وبحسب ما نُشر، فإن الدار ستطرح في المزاد العلني، على مدار اليومين، 512 قطعة مقسّمة إلى مجموعتين،

الأولى تضم 270 قطعة وستُعرض في اليوم الأول بتاريخ 12 كانون الثاني/يناير، والثانية تحوي 251 قطعة وسُتعرض في اليوم الثاني الموافق لـ 13 كانون الثاني/يناير.

وبحسب قائمة الأسعار الأولية، فإن قطعتين أثريتين هما الأغلى من بين القطع الـ 500 المقرر عرضها في المزاد، الأولى هي لزوج من المرايا بزجاج مسنن تعود للقرن التاسع عشر، يتراوح سعرها ما بين 30 و50 ألف يورو.

والثانية هي لـ “شمعدان ضخم” مصنوع من البرونز المطلي بالذهب يعود للقرن الثامن عشر، ويتراوح سعره أيضاً بين 30 و50 ألف يورو.

كذلك يضم أثاث القصر مجموعة واسعة من اللوحات التي يتجاوز سعر الواحدة منها الـ 15 ألف يورو، إضافة إلى عشرات قطع السجاد تتراوح أسعارها بين 10 و30 ألف يورو.

وأثاث قصر رفعت في باريس هي أحد الأصول التي صادرتها فرنسا بعد الحكم على رفعت غيابياً في أيلول/سبتمبر 2021 بمصادرة ممتلكات تعود له بقيمة 90 مليون يورو، والسجن 4 سنوات، بتهمة “تبييض الأموال بين عامي 1996 و2016، واختلاس أموال عامة سورية”.

وفتح القضاء الفرنسي تحقيقاً في العام 2014، تمت خلاله مصادرة العديد من الشقق في باريس وقصرين وعقار يضم قصراً ومزرعة خيول في منطقة فال دواز شمالي باريس، ومكاتب في ليون، فضلاً عن 8.4 ملايين يورو مقابل ممتلكات كانت قد بيعت سابقاً، كما جمّدت عقاراً في العاصمة البريطانية لندن بقيمة عشرة ملايين جنيه إسترليني.

ومن بين الممتلكات المجمدة في إطار القضية ملكية تبلغ مساحتها نحو أربعين هكتاراً، بها قلعة ومزرعة خيول في منطقة بيسانكور في باريس، بالقرب من غابة.

قد يعجبك ايضا