تحركات أمريكية للخروج بموقف موحد من التطبيع مع الرئيس الأسد

- الإعلانات -

تحركات أمريكية للخروج بموقف موحد من التطبيع مع الرئيس الأسد

تعمل وزارة الخارجية الأميركية على عقد لقاء رباعي مع شركاء أوربيين للخروج بموقف موحد تجاه التطبيع مع الرئيس الأسد.

وبحسب ما نقلت صحيفة “الشرق الأوسط” عن مصدر في وزارة الخارجية الأميركية لم تسمه، إن الوزارة تعمل مع فرنسا و ألمانيا وبريطانيا للخروج بموقف رافض لتعويم الرئيس الأسد والتطبيع معه.

وأضاف المصدر، أن هناك اتصالات نشطة خلال الأيام القليلة الماضية بين هذه الأطراف، للقاء المبعوث الدولي لسوريا غير بيدرسن قبل توجهه لدمشق، خلال الشهر الحالي للقاء مسؤولين هناك.

ونوه المصدر، إلى أن الغاية من الاجتماع الرباعي هو التأكيد على رفض التطبيع، ومواصلة تمويل مشاريع التعافي المبكر، بما ينص عليه القرار الدولي الخاص بالمساعدات.

وكان رحب رئيس “الحكومة السورية المؤقتة”، عبد الرحمن مصطفى، بالتقارب التركي مع دمشق، ووصف ذلك بـ “الخطوة المهمة” نحو الحل السياسي في سوريا.

وقال “عبد الرحمن مصطفى” على موقع قناة “TRT Haber”، إن مساري “جنيف” و”أستانا” قد توقفا، وأن “تركيا تتصرف بما يتماشى مع توقعات الشعب السوري، بالنسبة للاجتماع الثلاثي في موسكو، تم التأكيد لنا دائماً أن المحادثات بين تركيا والسلطات السورية وروسيا، لن تتم أبدا بما يتجاوز توقعات الشعب السوري والمعارضة السورية، ونحن نعلم هذا بالفعل، لذلك في الواقع نحاول التوصل إلى توافق، ونحن نؤمن بالفعل بالحل السياسي”.

اقرأ أيضاً: قائد “أجناد القوقاز” يقاتل في أوكرانيا ويثير سجالًا شمالي سوريا

قد يعجبك ايضا