إسرائيل تبدأ بإنشاء “سوفا 53” داخل الأراضي السورية

- الإعلانات -

إسرائيل تبدأ بإنشاء “سوفا 53” داخل الأراضي السورية

تعمل آليات عسكرية إسرائيلية على إنشاء وتعبيد طريق داخل الأراضي السورية، بحسب ما أفادت به مصادر اعلامية محلية في محافظة القنيطرة.

ودخلت قوات من الجيش الإسرائيلي إلى داخل الأراضي السورية منذ منتصف عام 2022، بقوة عسكرية مؤلفة من ست دبابات من نوع “ميركافا” وجرافتين عسكريتين يرافقهما عدد من الجنود لمراقبة الحدود والآليات، وذلك لتشييد الطريق الجديد.

وأفادت المصادر في القنيطرة، أن الآليات الإسرائيلية مستمرة بعملها في تعبيد الطريق حتى اليوم، وبلغ عمق العمل داخل الأراضي السورية كحد أدنى نحو 100 متر، بينما وصل في مناطق أخرى إلى عمق كيلومتر واحد.
وأطلق الجيش الإسرائيلي على هذا الطريق اسم “سوفا 53″، بحسب ما أفاد به موقع عنب بلدي المعارض.
كاميرا مراسلين إسرائيليين رصدت عمل هذه الآليات العسكرية داخل الأراضي السورية خلال فترات زمنية مختلفة، أحدثها في تشرين الثاني 2022، عندما نشرت قناة “كان 11” الإسرائيلية تقريرًا تضمّن تسجيلات مصوّرة من داخل الأراضي السورية.
الجرافات العسكرية الإسرائيلية تتقدم المجموعات داخل الأراضي السورية لشق الطريق، إذ جرفت بعض الأراضي الزراعية لأهالي القرى الحدودية كبلدتي جباتا الخشب والحرية بريف القنيطرة الشمالي.
وعملت وحدات الجيش الإسرائيلي على منع اقتراب المزارعين من المنطقة خلال عمل الآليات، إذ تطلق النار بشكل يومي لإبعاد المزارعين والرعاة عن المنطقة.
وتعمل اسرائيل على إنشاء خط أمني داخل الأراضي السورية يبدأ من سفح جبل الشيخ من غرب بلدة عين التينة أقصى شمال القنيطرة مرورًا بمحيط بلدة جباتا الخشب وصولًا إلى أقصى جنوب القنيطرة، بحسب المصادر.

وتتزامن حالة الاستنفار الأمني على الحدود مع مناورات إسرائيلية دورية داخل الجولان المحتل، تُستخدم فيها المدافع والطيران والرشاشات الثقيلة، إذ تُسمع أصواتها بوضوح داخل القرى والبلدات الحدودية في سوريا.
وسبق أن اخترقت وحدات من الجيش الإسرائيلي، في 1 من حزيران 2022، الأراضي السورية بعمق حوالي 400 متر غربي بلدة الحرية في هضبة الجولان المحتل، وجرفت الأشجار الحرجية في حرش البلدة.

وبينما لم تُعرف أسباب دخول القوات الإسرائيلية حينها، أعادت الكرّة مطلع تشرين الثاني 2022، وبدأت بإنشاء طريق من الجانب السوري محاذٍ للحدود معها.

فصائل سورية تؤمّن حماية الحدود
منذ منتصف 2018 وعقب اتفاق “التسوية”، وانتهى بسيطرة الجيش السوري على الجنوب السوري بالكامل، رفض عديد من عناصر وقياديي فصائل المعارضة تسليم أسلحتهم.

فصائل عديدة كانت تتلقى دعمها من إسرائيل في ريف القنيطرة الشمالي وقرى جبل الشيخ كبيت جن وجنوب القنيطرة خلال سنوات سيطرة المعارضة على المنطقة، من بينها “فرسان الجولان”، و”تجمع الحرمون”، إلى جانب مجموعة من الفصائل الصغيرة.

ولم يطبّق اتفاق “التسوية” بالكامل على هذه المجموعات، إذ يحتفظ أفرادها بأسلحتهم، كما تمكنوا من البقاء في المنطقة العازلة بالقرب من الحدود وبطلب من إسرائيل، لتأمين حماية أمنية للحدود.

وعقب “التسوية” دخل بعض قادة الفصائل من القنيطرة وريفها إلى الجولان المحتل، منهم من استقر فيه ومنهم من أكمل طريقه باتجاه دول أخرى.

وكالات

إقرأ أيضاً: ماذا ينتظر السوريون اقتصادياً من الخليج؟

قد يعجبك ايضا