الجيش الأمريكي يستنجد بمناطيد حرارية لمراقبة محيط قواعده في حقول النفط والغاز شرقي سوريا

- الإعلانات -

الجيش الأمريكي يستنجد بمناطيد حرارية لمراقبة محيط قواعده في حقول النفط والغاز شرقي سوريا

في محاولة منها لرصد محيطها بعد الهجمات الصاروخية الأخيرة التي تعرضت لها مع بداية العام الحالي، أطلقت قوات الاحتلال الأمريكي مناطيد جوية فوق قواعدها العسكرية في حقلي (العمر) النفطي وحقل (كونيكو) للغاز الطبيعي في ريف دير الزور الشرقي.
وأكدت مصادر محلية لمراسل “سبوتنيك” في دير الزور، أن الجيش الأمريكي أطلق منطاد مراقبة لأول مرة فوق حقل (العمر) الذي حولته إلى أكبر قاعدة عسكرية لها في المنطقة، وذلك بعد تواتر تعرض قواته التي تستوطن في هذا الحقل النفطي للقصف الصاروخي.

وقالت المصادر أن الهدف من إطلاق المناطيد هو مراقبة جميع التحركات في محيط الحقل ورصدها عبر الكاميرات المحمولة في المنطاد.
وأوضحت المصادر أن المنطاد المثبت فوق الحقل يمكن لسكان القرى والبلدات المجاورة رؤيته بالعين المجردة، مشيرةً إلى أن القوات الأمريكية تقوم بإطلاقه مع ساعات الصباح الأولى، قبل أن تعاود إنزاله ليلا.

وعلى التوازي، واصلت القوات الأمريكية إطلاق منطاد المراقبة فوق حقل (كونيكو) للغاز الطبيعي الذي تتخذه أيضا كإحدى قواعدها العسكرية في ريف دير الزور الشرقي، والذي كانت قد أطلقته منتصف العام الماضي، للحد من الهجمات على جنودها في الحقل الذي يضم أحد أكبر موارد الغاز الطبيعي في سوريا.
واستدركت مصادر “سبوتنيك”، بالقول: “بالرغم من وجود المنطاد فوق “كونيكو”، إلا أن ذلك لم يمنعه من التعرض للعديد من الهجمات الصاروخية خلال الأشهر الأخيرة.

وبحسب مصادر عليمة بعمل هذا النوع من تجهيزات المراقبة، فإن المنطاد يحمل مجموعة من أجهزة الاستشعار المتطورة من بينها كاميرات فيديو ذات عدسات مقربة وأجهزة تصوير ليزرية لتحديد مدى الأهداف، كما يتيح التجسس على الاتصالات في المنطقة المستهدفة.
يحتوي المنطاد التابع لسلاح الجو الأمريكي على كاميرات ليلية ونهارية ورادارات تساعد في كشف الحركات المشبوهة في المنطقة، ويمكنه التحليق لمدة 14 يوما على ارتفاع يصل لـ 2000 قدم، كما أنه مقاوم لسرعة الرياح.

ويعد حقل (العمر) أكبر حقل نفط في سوريا من حيث المساحة والإنتاج، ويقع على الضفة الشرقية لنهر الفرات، فيما (كونيكو) للغاز الطبيعي، وهو القاعدة الثانية للقوات الأمريكية في ريف دير الزور، فيعد من أكبر حقول الغاز في سوريا ويقدر إنتاج الحقل بنحو 10 ملايين متر مكعب من الغاز الطبيعي يوميا.
وفي وقت سابق، كشفت وزارة النفط السورية عن أن “قوات الاحتلال الأمريكي ومرتزقتها يسرقون نحو 66 ألف برميل نفط يوميا من الحقول التي تحتلها شرقي سوريا، من أصل مجمل إنتاجها اليومي البالغ 80.3 ألف برميل”.
وكانت قوات الاحتلال الأمريكي أرسلت، خلال الأسبوع الجاري، قوافل تحتوي تعزيزات عسكرية ولوجستية ضخمة شملت 100 آلية عسكرية قادمة من العراق عبر معبر الوليد وقامت بتوزيعها على قواعدها العسكرية في محافظتي الحسكة وريف دير الزور.

قد يعجبك ايضا