مربو الدواجن يعزفون عن الإنتاج..تكلفة البيضة الواحدة 588 ليرة سورية

- الإعلانات -

دفع غلاء مستلزمات إنتاج الفروج وبيض المائدة إلى عزوف الكثير من مربي الدواجن عن الإنتاج،  لتحلق أسعار مبيع هاتين المادتين في الأسواق إلى مستويات غير مسبوقة اثقلت جيوب المواطنين، وأمام ضعف القدرة الشرائية للغالبية العظمى، لم تظهر الفجوة في نقص الإنتاج بالأسواق، حيث اقتصر ذلك على عدد من المربين “الكبار”وسط تقلبات السعر والخسائر المتكررة إلى جانب المنشآت الحكومية التي لم تسلم هي الأخرى من نقص بعض المستلزمات والغلاء رغم الدعم الحكومي لها.

مدير منشأة دواجن اللاذقية أمجد أصلان أوضح لجريدة “كيو بزنس” أن معظم المواد المستخدمة في الإنتاج مستوردة من أعلاف كالصويا والذرة وصولاً إلى المشتقات النفطية حيث تبرز الحاجة للمازوت لتدفئة قطعان الفروج مع غياب الكهرباء فترات طويلة تصل إلى أكثر من 22 ساعة يومياً.

ونتيجة نقص الكميات المنتجة وغلاء مستلزمات الإنتاج يضاف إليها تكاليف النقل التي أصبحت باهظة، ارتفع سعر بيض دجاج المائدة في الأسواق ليصل سعر الصحن الواحد منه إلى 20 ألف ليرة.

وبيّن أصلان أن منشأة دواجن اللاذقية توقفت عن إنتاج الفروج لمدة 7 أشهر تقريباً نتيجة هذه الظروف مجتمعة، لكنها عادت للإنتاج وسط اهتمام حكومي لدعم هذا القطاع والحاجة لتامين المادة في الأسواق.

وقال: “التوقف عن العمل أسهم في عدم تنفيذ كامل خطة إنتاج الفروج التي كانت مقررة بـ 100 طن. لكن في المقابل ركزت المنشأة جهودها على قطاع إنتاج البيض لتتمكن من إنتاج حوالي 21,900 مليون بيضة متجاوزة الخطة الانتاجية المقررة بـ 18 مليون”.

ووفق المدير، فإن تكلفة إنتاج البيضة الواحدة تصل إلى 588 ليرة، ويتم بيعها في السوق بسعر تقريبي 566 ليرة، للصحن من وزن 1800-1900 غرام بموجب السعر التمويني المحدد بـ 17 ألف ليرة.

وأكد أصلان أنهم مستمرون بالعمل والتدخل الإيجابي في السوق، وتم زيادة مراكز البيع المباشر الخاصة بالمنشأة لتصبح 4 مراكز اثنان منها في مدينة اللاذقية بالمشروع السابع ومركزين عند مقر المداجن التابعة للمنشأة في الجريميقية وفديو .

واعتبر أن المعاناة الأكبر في الإنتاج تكمن حالياً بتأمين المحروقات في ظل انقطاع التيار الكهربائي لحوالي 22 ساعة يومياً، حيث تضطر المنشاة لتشغيل مولدات الطاقة لفترات أطول لاسيما أن التدفئة مهمة بشكل أساسي للفروج والتربية.

اقرأ أيضا: وزيرة سابقة: تحسن الليرة ليس عاملاً حاسماً لخفض الأسعار

قد يعجبك ايضا