سلاح روسي مراوغ يمكنه إغراق دولة بأكملها بإحداث تسونامي جبار

- الإعلانات -

قال الصحافي جاك والترز في مقال نشره بصحيفة “إكسبريس” Express البريطانية، إن روسيا تستطيع ترتيب تسونامي يضرب دول الناتو، بمساعدة طوربيدات “بوسيدون” Poseidon النووية.

وأضاف أن “الطوربيدات الذرية الروسية يمكنها إغراق كل بريطانيا في أعماق البحر”.

وأعلن الرئيس فلاديمير بوتين لأول مرة عما يُعرف باسم طوربيد “بوسيدون” في عام 2018، قائلا إنه نوع جديد تماما من الأسلحة النووية الاستراتيجية مزود بمصدر طاقة نووية خاص بها.

سلاح روسي مراوغ يمكنه إغراق دولة بأكملها بإحداث تسونامي جبار
طوربيد بوسيدون

وأكد والترز أن هذا السلاح في غاية الهدوء، ويصدر حدا أدنى من الضوضاء، ويستطيع المناورة بكل سهولة مما يجعل من المستحيل على قوات الناتو تدميره. وأشار إلى أن كل غواصة ذرية روسية يمكنها حمل 6 قطع من هذه الطوربيدات.

يُذكر أن طوربيد “بوسيدون” Poseidon، ليس فقط من أكبر الطوربيدات في العالم، بل هو عبارة عن طوربيد ذاتي الحركة مزود بمحرك نووي. وتم إنتاجه لإلحاق أضرار مضمونة لا يمكن تحملها بالأراضي الساحلية، وتدمير السفن والقواعد البحرية من خلال انفجار نووي وتلوث إشعاعي واسع النطاق يسبب تسوماني عنيفا يضرب المناطق البرية والبحرية القريبة.

طوربيد بوسيدون

وقد أطلق الأميركيون على هذا السلاح اسم “ماكينة يوم القيامة”، وذلك لقدرته على تدمير المدن الساحلية الكبيرة، بتشكيله تسونامي مشعا بارتفاع 300-500 متر ويذهب إلى عمق البر الرئيسي حتى 500 كيلومتر على الأرض المستوية.

وفي 23 أبريل 2019، تم إنزال غواصة “بيلغورود” النووية إلى الماء في سيفيرودفينسك، والتي أصبحت أول ناقلة تجريبية لنظام “بوسيدون” ذاتي الحركة.

و”بوسيدون” هو فئة جديدة من الأسلحة سيعيد تشكيل التخطيط البحري في كل من روسيا والغرب، مما يؤدي إلى متطلبات جديدة وأسلحة مضادة جديدة. وهو سلاح لا يمكن إبطاله بالدفاعات المضادة للصواريخ.

وأفادت وكالة “تاس” للأنباء، الاثنين، نقلا عن مصدر دفاعي لم تحدده بأن روسيا أنتجت أول رؤوس حربية نووية لتزود بها طوربيد “بوسيدون” لاستخدامه في غواصة “بيلغورود” النووية.

ونقلت “تاس” عن المصدر قوله “صُنعت أولى ذخائر “بوسيدون” وستتسلمها غواصة “بيلغورود” في المستقبل القريب.

العربية نت

اقرأ أيضا: لافروف: واشنطن تجري اتصالات خلف أبواب مغلقة مع دمشق

قد يعجبك ايضا