أهالي الجولان المحتل: دول عربية تشترط علينا “الجنسية الإسرائيلية” لدخول أراضيها

- الإعلانات -

أهالي الجولان المحتل: دول عربية تشترط علينا “الجنسية الإسرائيلية” لدخول أراضيها

قالت جماهير الجولان العربي السوري المحتل إنّ دولاً عربية تشترط على أبناء الجولان المحتل “حمل جنسية الاحتلال الإسرائيلي لدخول أراضيها”.

وأشارت جماهير الجولان العربي السوري المحتل، في بيان، إلى أنّ “الدولة المصرية أبلغتنا، بعد التواصل معها، إزالة شرط الحصول على الجنسية الإسرائيلية، ورفضها قانون الضم الباطل”.

وأوضح البيان أنّ “مصر تفتخر بنضالات أهل الجولان، وتمسكهم بهويتهم العربيه السوريه”.

وطالب البيان سائر الدول، وخصوصاً العربية منها، بأن تحذو حذو مصر عبر “إزالة شرط الحصول على الجنسية الإسرائيلية لدخول أراضيها”.

وطلب البيان إلى العنصر الشبابي في الجولان السوري المحتل بـ”عدم الوقوع في فخ الإغراءات لزيارة هذه الدولة أو تلك، ويكون الثمن الحصول على الجنسية الإسرائيلية”.

وتُعَدّ مواقف أهالي الجولان تجاه الاحتلال الإسرائيلي حاسمة، ولا يمكن لأحد تخطيها.

ورفض أهالي الجولان مؤخراً مخططات الاحتلال الإسرائيلي الاستيطانية في أرضهم، مؤكدين تشبثهم بكل ذرة تراب منها، وصمودهم في مواجهة محاولات الاحتلال تهجيرهم منها قسراً.

المقت للميادين: نحن أهالي الجولان نرفض الجنسية الإسرائيلية

هذا وقال الأسير المحرر صدقي المقت في حديث للميادين إنّ “الدول العربية التي وقعت على إتفاقيات أبراهام تشترط على أهالي الجولان حمل الجنسية الإسرائيلية لدخول أراضيها”.

وأشار المقت في حديثه، إلى أنّ مصر تجاوبت مع مطالبهم عبر إزالة شرط حمل “الجنسية الإسرائيلية” على أهالي الجولان لدخول أراضيها، مضيفاً “ألا يكفي الدول التي سارت في خط التطبيع مع الاحتلال خيانة قضيتنا؟”.

وشدد المقت على أنّ أهالي الجولان يرفضون “الجنسية الإسرائيلية”.

وتابع المقت قائلاً “أتمنى أن لا تكون الدول التي وضعت الشرط على أهالي الجولان قد وقعت التواطؤ مع إسرائيل لفرض الجنسية الإسرائيلية”.

كما أضاف أنّ “هناك دول غير عربية أيضاً تفرض على أهالي الجولان حمل الجنسية الاسرائيلية لدخول أراضيها”.

كذلك قال الأسير المحرر “نحن بصدد فتح اتصالات مع سفارات تلك البلدان العربية واضعة الشرط على أهالي الجولان لمطالبتها بالرجوع عنه”.

ووفق المقت فإنّ “الدولة السورية تقوم بجهود مع تلك البلدان للتوصل إلى حل عبر إزالة هذا الشرط على أهالي الجولان”.

وفي سياق حديقه، قال المقت إنّ “أهالي الجولان محاصرين ونريد أن نفتح فضاءات عربية لتعويض منعنا من الانفتاح إلى فضائنا السوري”، مضيفاً أنّ الاحتلال الإسرائيلي صادر كل ثروات ومقدرات الجولان السوري المحتل واليوم يسعى إلى إنشاء مشروع لتوليد طاقة على أراضيه.
الميادين

قد يعجبك ايضا