بقي 36 ساعة تحت أنقاض الزلزال المدمّر… وهذا ما فعله مع حبيبته بعد إنقاذهما

أقام الشاب محمد تكين وعروسه ديلارا كهرمان، فرح زفافهما في منطقة ألاشهير بمدينة مانيسا غرب تركيا، وسط مشاعر غريبة تسيطر عليها الذكريات المرتبطة بالزلازل المدمّرة التي ضربت البلاد.

محمد تكين كان يسكن في منطقة أنطاكيا بولاية هاتاي، وهي من أكبر الولايات التي دمّرتها الزلازل منذ 6 شباط الماضي، وعلق تحت الأنقاض لمدة 36 ساعة كاملة، رأى خلالها الموت بعينيه، لكن القدر كان له رأي آخر.

وبعدما خرج من تحت الأنقاض ظل يسأل باستمرار عن خطيبته ديلارا كهرمان، حتى عرف أنه تم إنقاذها هي الأخرى، وقرر أخذها إلى أقاربه الذين يعيشون في ألاشهير، حيث أقيم حفل الزفاف.

مِن الأمور المفرحة في حفل الزفاف، أن ضابط الشرطة أمير بستامي دميرطاش، الذي انتشل العريس من تحت الأنقاض تمت دعوته، واختاروه شاهدا على عقد الزواج، وسط أجواء غلبت عليها الشجون وانهمرت فيها دموع الحاضرين؛ تأثرا بدموع العريس والعروس وشهود الزفاف.

بقي 36 ساعة تحت أنقاض الزلزال المدمّر... وهذا ما فعله مع حبيبته بعد إنقاذهما

(سكاي نيوز)

اقرأ أيضا: المثول أمام 42 قاضياً قبل الوصول إلى الجنة الموعودة.. ماذا تعرف عن “محكمة الموتى” عند المصريين القدماء؟

قد يعجبك ايضا