كيف يؤثر “أكبر انهيار لبنك أمريكي منذ عام 2008” على السوق العالمية؟

تسيطر حالة من الغموض على مصير الاقتصاد العالمي، بعد أن أغلقت الجهات الرقابية الأمريكية بنك “سيليكون فالي”، وسيطرت على ودائع العملاء في أكبر انهيار لبنك أمريكي منذ عام 2008.

لكنّ وزير المالية الكوري الجنوبي، تشو كيونغ-هو، قال إنه من المتوقع أن يكون لانهيار البنك الذي يتخذ من الولايات المتحدة مقرا له، تأثير محدود على السوق المالية العالمية على الرغم من استمرار الشكوك وسط تحركات سياسة التشديد النقدي، وفقا لوكالة يونهاب.

وأغلقت الجهات المنظمة للخدمات المصرفية في الولايات المتحدة الأسبوع الماضي مجموعة “إس في بي” (SVB) المالية التي تركز على إقراض الشركات الناشئة، وسيطرت على ودائع العملاء في أكبر فشل لبنك أمريكي منذ الأزمة المالية لعام 2008، مما أثار مخاوف بشأن تاثيره على السوق المالية العالمية.

وأضاف الوزير، قبيل اجتماع مغلق حول قضايا التصدير، أنه في أعقاب التقرير المتعلق بإغلاق بنك وادي السيليكون في الولايات المتحدة خلال عطلة نهاية الأسبوع، تصاعدت التقلبات والشكوك في السوق المالية في داخل البلاد وخارجها.

وأوضح أن الخبراء ما زالوا يعتقدون أنه من المحتمل أن يكون للحادث تأثيرات محدودة على الاقتصاد العالمي مع بذل السلطات المالية الأمريكية جهودا فورية لحماية المودعين.

إلا أن الوزير أشار إلى أن الغموض سيبقى في الاقتصاد العالمي بسبب تحركات التشديد النقدي، وأضاف أن الحكومة ستضع إجراءات دعم إضافية لمساعدة المصدرين.

وأعلنت الحكومة البريطانية أنها تعمل على وضع خطة تسمح لشركات التكنولوجيا البريطانية بالحفاظ على سيولتها بعد إفلاس بنك سيليكون فالي.

وقالت وزارة الخزانة البريطانية: “نريد تقليل الأضرار التي لحقت ببعض شركاتنا الواعدة في المملكة المتحدة بعد إفلاس البنك الأمريكي”.

اقرأ أيضا: بعد وصول سعر الفروج وزن 2 كيلو إلى 50 ألف ل.س…انخفاض كبير باستهلاك اللحوم بأنواعها كافة

قد يعجبك ايضا